كتاب مولد فاطمة عليهاالسلام - الصفحه 174

بسم الله الرّحمن الرّحيم
هذا كتاب مولد فاطمة عليهاالسلام وفضائلها وتزويجها وظلامتها ووفاتها ومحشرها جمعُ الشيخ الفقيه أبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه القمّي رحمه اللهنزيل الريّ . قال الشيخ علي بن عيسى الإربلي (693 ق) في المجلد الثاني من كتابه القيّم كشف الغمة في معرفة الأئمة عليهم السلام ـ الذي فرغ من تأليفه سنة 687 ق أي قبل وفاته بستّ سنين كما في ج 3 ص 343 ـ بعد أن ذكر الكتاب :
وأنا أذكر على عادتي ما يسوغ ذكره ، و إن كان ممّا نقله الجمهور نبّهت عليه ؛ جريا على طريقتي فيه ، وباللّه التوفيق .

[ مولد فاطمة عليهاالسلام ]

۱.روى [ الصدوق ] حديثا مرفوعا إلى جابر بن عبد اللّه الأنصاري قال :
سمعت رسول اللّه صلى الله عليه و آله يقول :
إنّ اللّه عز و جل خلقني وخلق عليّا وفاطمة والحسن والحسين من نور ، فعصَر ذلك النورَ عصرةً فخرج منه شيعتنا ، فسبَّحنا فسبَّحوا ، وقدَّسنا فقدَّسوا ، وهلَّلْنا فهلّلوا ، ومجَّدْنا فمجّدوا ، ووحّدنا فوحّدوا ، ثمّ خلق السماوات والأرضين ، وخلق الملائكة ، فمكثت الملائكة مئة عام لا تَعرف تسبيحا ولا تقديسا ، فسبَّحنا فسبَّحتْ شيعتنا فسبَّحَت الملائكة ، وقدَّسنا فقدَّسَت شيعتنا فقدَّسَت الملائكة ، وهلّلنا فهلّلت شيعتنا فهلّلت الملائكة ، ومجَّدْنا فمجَّدَت شيعتنا فمجّدَت الملائكة ، ووحّدنا فوحَّدَت شيعتنا فوحَّدَت الملائكة ، فنحن الموحِّدون حيث لا موحّد غيرنا .
وحقيق على اللّه عز و جل كما اختصّنا واختصَّ شيعتنا أن ينزّلنا وشيعتنا في أعلى علّيّين . إنّ اللّه اصطفانا واصطفى شيعتنا من قبل أن نكون أجساما ، فدعانا فأجبنا ، فغفر لشيعتنا من قبل أن نستغفر اللّه تعالى .

۲.وروى [ الصدوق ] عن علي عليه السلام قال : سمعت رسول اللّه صلى الله عليه و آله يقول :إنّ اللّه ـ تبارك و تعالى ـ خلقني وعليّا وفاطمة والحسن والحسين من نور واحد .

الصفحه من 190