عنوان کتاب : توضیح الأسناد المشکلة فی الکتب الأربعة
پديدآورنده : سید محمد جواد شبیری
محل نشر : قم
ناشر : دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
نوبت چاپ : اول
تاریخ انتشار : 1387
تعداد جلد : 2
قطع : وزیری
زبان : عربی
جستجو در Lib.ir

توضیح الأسناد المشکلة فی الکتب الأربعة

برگزیده کتاب سال حوزه

کتاب حاضر، کنکاشی است درباره سندهای روایات کتب اربعه، که پیش از این به صورت لوح فشرده ارائه شده و اکنون نویسنده، آن را به شکلی مستقل با کمک کتاب های رجالی، تدوین و تألیف نموده و با مشخّص کردن سندهای مشابه و تطبیق جای جای یک حدیث در کتب حدیثی و به کارگیری قرینه هایی برای توضیح سندها، کتاب را سامان داده است. وی برای این که دقت نظر الکافی در این اسناد به کار برده شود، نرم افزار «نور ۲» را محور قرار داده و ضمن استقرای کامل تر در اسناد مشابه موجود در احادیث، بارها آن را بررسی نموده تا نتیجه واحد به دست آید. منابعی که وی در جمع آوری و تنظیم این مجموعه از آنها استفاده کرده، عبارت است از:

شروح کتب اربعه، مانند «مرآة العقول» و «ملاذ الأخیار» علّامه مجلسی؛ تعلیقات علی اکبر غفاری بر اسناد کتب اربعه، به خصوص «تهذیب الأحکام» و «الإستبصار»؛ «معجم رجال الحدیث» آیت اللّٰه خویی؛ «ترتیب أسانید الکافی» و «ترتیب أسانید التهذیب» آیت اللّٰه بروجردی و بهره گیری از تعلیقات ایشان در نقل سندها؛ موضوعات قابل استفاده مورد بحث از کتاب «وسائل الشیعة» شیخ حرّ عاملی؛ «الأخبار الدخیله» مرحوم محقّق تُستری؛ تعلیقات آیت اللّٰه شبیری زنجانی در فهم أسناد روایات کتب اربعه، که به صورت مستقل نیز با عنوان «العماد فی توضیح الأسناد» تألیف شده است.

مقدّمة المؤلّف

...

موضوع الكتاب

والإشارة إلى أبوابه وفصوله

قد أشرنا أنّ موضوع الكتاب هو ما يرتبط بفهم مفاد الأسناد، و أهمّ أبحاثه يدور حول التحويل و التعليق و الإضمار و الإشارة، وقد خصّصنا فصولاً من الكتاب لدراسة هذه الحالات، فقد جعلنا كتابنا هذا على بابين[۱]:

الباب الأوّل: التوضيح العام للأسناد المشكلة، وفيه فصول أربعة:

الفصل الأوّل: أسناد الكافي،

الفصل الثاني: أسناد التهذيب،

الفصل الثالث: أسناد الاستبصار،

الفصل الرابع: أسناد كتاب من لا يحضره الفقيه.

الباب الثاني: أقسام الأسناد المشكلة، وفيه فصول خمسة:

الفصل الأوّل: تفكيك الأسناد المحوّلة،

الفصل الثاني: نظرة عامّة إلى التحويل في الأسناد،

الفصل الثالث: نظرة عامّة إلى التعليق في الأسناد،

الفصل الرابع: نظرة عامّة إلى الإضمار في الأسناد،

الفصل الخامس: نظرة عامّة إلى الإشارة في الأسناد.

وفي هذه المقدّمة نكتفي بتوضيح موجز عن هذه المصطلحات، مع إيراد أمثلة لها، وقد استخرجته ممّا كتبته ـ كمساعد لبرنامج «دراية النور»[۲]ـ موجز عن التحويل والتعليق والإضمار والإشارة.

...

الثاني: مباحث تمهيدية هامّة فى الكتاب

موضوع هذا الكتاب هو: الأمور الراجعة إلى فهم مفاد الأسناد ـ أي: المرحلة الأولى من المراحل الخمس للتحقيقات السندية ـ ، لكن ربما يتوقّف البحث على تنقيح بحث آخر راجع إلى سائر المراحل، فنبحث عن ذلك استطراداً، فربما وقع بحث مفصّل تمهيداً للبحث الذي عقدنا الكتاب لأجله.

و هذه الأبحاث تارةً تكون في تمييز المشتركات مثل: تعيين المراد من أبي يوسف،[۳]...

السابع: شكر وتقدير

بعد ما حرّرت التحرير الأوّل من الكتاب أعانني جملة من الإخوة الأفاضل المشتغلين في قسم الرجال من مركز البحوث الكمبيوترية للعلوم الإسلامية في تبييضه، و استخراج الأسناد الأخرى المحتاجة إلى التوضيح و مراجعة المصادر و استخراج كلمات الأعلام في توضيح الأسناد و الإشارة إلى أسناد مؤيّدة لما اخترنا في الكتاب أو مضعّفة له، فصارت إرشاداتهم سببا لأن اُحرّر بعض التوضيحات ـ أحيانا ـ عدّة مرّات.

وأخصّ منهم بالذكر الإخوة الأفاضل أصحاب السماحة والفضيلة حجج الإسلام:

مسيح البروجردي،

محمد حسين الساعي،

على رضا الحسيني،

محمّد المسعودي،

محسن الأحدي.

و كان تقويم نصّ الكتاب و المراجعة النهائية منه على يده و قد أعانه في بعض مراحل العمل الشيخ رسول طلائيان و سائر الإخوة.

نسأل اللّه القدير لجميعهم و سائر الأصدقاء ـ الذين كان لهم دور في إخراج هذا الكتاب ـ الأجر الجزيل بمحمّد و آله الطاهرين.

و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمين.

سيّد محمّد جواد الشبيري، قم المقدسة، ۲ رجب ۱۴۲۶.


[۱]والكتاب يقع في عدّة مجلّدات ربما تصل إلى عشر.

[۲]قد استجازني صديقي الفاضل الدكتور بهروز المينايي في الاستفادة من كتابتي في رسالته ـ التي ألّفها لنيل درجة الماجستير ـ فأجزت له، فجعلها الفصل التاسع من رسالته.

[۳]الكافي ۵:۵۰۱/۴.