691
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

۷۳۳.الأمالي للصدوق عن عبداللَّه بن منصور عن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين عن أبيه عن جدّه [زين العابدين‏] عليهم السلام : سارَ [الحُسَينُ عليه السلام ]حَتّى‏ نَزَلَ العُذَيبَ ، فَقالَ فيها قائِلَةَ ۱ الظَّهيرَةِ ، ثُمَّ انتَبَهَ مِن نَومِهِ باكِياً ، فَقالَ لَهُ ابنُهُ : ما يُبكيكَ يا أبَه ؟
فَقالَ : يا بُنَيَّ ، إنَّها ساعَةٌ لا تَكذِبُ الرُّؤيا فيها ، وإنَّهُ عَرَضَ لي في مَنامي عارِضٌ فَقالَ : تُسرِعونَ السَّيرَ ، وَالمَنايا تَسيرُ بِكُم إلَى الجَنَّةِ . ۲

۷۳۴.مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : سارَ الحُسَينُ عليه السلام حَتّى‏ نَزَلَ الثَّعلَبِيَّةَ ، وذلِكَ في وَقتِ الظَّهيرَةِ ، ونَزَلَ أصحابُهُ فَوَضَعَ رَأسَهُ فَأغفى‏ ، ثُمَّ انتَبَهَ باكِياً مِن نَومِهِ .
فَقالَ لَهُ ابنُهُ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ : ما يُبكيكَ يا أبَه ؟ لا أبكَى اللَّهُ عَينَيكَ !
فَقالَ لَهُ : يا بُنَيَّ ، هذِهِ ساعَةٌ لا تَكذِبُ فيهِ الرُّؤيا ، فَاُعلِمُكَ أنّي خَفَقتُ بِرَأسي خَفقَةً ، فَرَأَيتُ فارِساً عَلى‏ فَرَسٍ وَقَفَ عَلَيَّ ، وقالَ : يا حُسَينُ ، إنَّكُم تُسرِعونَ وَالمَنايا تُسرِعُ بِكُم إلَى الجَنَّةِ . فَعَلِمتُ أنَّ أنفُسَنا نُعِيَت إلَينا .
فَقالَ لَهُ ابنُهُ عَلِيٌّ : يا أبَه ، أفَلَسنا عَلَى الحَقِّ ؟ قالَ : بَلى‏ يا بُنَيَّ ، وَالَّذي إلَيهِ مَرجِعُ العِبادِ ، فَقالَ ابنُهُ عَلِيٌّ : إذَن لا نُبالي بِالمَوتِ .
فَقالَ لَهُ الحُسَينُ عليه السلام : جَزاكَ اللَّهُ يا بُنَيَّ خَيرَ ماجَزى‏ بِهِ وَلَداً عَن والِدِهِ . ۳

1.القائلة : نصف النهار . قالَ قَيلاً وقائلةً وقَيلولةً : نامَ فيه (القاموس المحيط : ج ۴ ص ۴۲ «قيل») .

2.الأمالي للصدوق : ص ۲۱۸ ح ۲۳۹ ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۱۳ .

3.مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : ج ۱ ص ۲۲۶، الفتوح : ج ۵ ص ۷۰ ؛ الملهوف : ص ۱۳۱ ، مثير الأحزان : ص ۴۴ كلّها نحوه ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۶۷ وراجع : المناقب لابن شهرآشوب : ج ۴ ص ۹۵ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
690

7 / 32

رُؤيَا الاِستِشهادِ

۷۳۲.تاريخ الطبري عن عقبة بن سمعان : لَمّا كانَ في آخِرِ اللَّيلِ ، أمَرَ الحُسَينُ عليه السلام بِالاِستِقاءِ مِنَ الماءِ ، ثُمَّ أمَرَنا بِالرَّحيلِ ، فَفَعَلنا .
قالَ : فَلَمَّا ارتَحَلنا مِن قَصرِ بَني مُقاتِلٍ وسِرنا ساعَةً ، خَفَقَ الحُسَينُ عليه السلام بِرَأسِهِ خَفقَةً ، ثُمَّ انتَبَهَ وهُوَ يَقولُ : (إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّآ إِلَيْهِ رَ جِعُونَ)۱ وَالحَمدُ للَّهِ‏ِ رَبِّ العالَمينَ . قالَ : فَفَعَلَ ذلِكَ مَرَّتَينِ أو ثَلاثاً .
قالَ : فَأَقبَلَ إلَيهِ ابنُهُ عَلِيُّ بنُ الحُسَينِ عليه السلام عَلى‏ فَرَسٍ لَهُ فَقالَ : (إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّآ إِلَيْهِرَ جِعُونَ) وَالحَمدُ للَّهِ‏ِ رَبِّ العالَمينَ ، يا أبَتِ ، جُعِلتُ فِداكَ ! مِمَّ حَمِدتَ اللَّهَ وَاستَرجَعتَ ؟
قالَ : يا بُنَيَّ ! إنّي خَفَقتُ بِرَأسي خَفقَةً ۲ ، فَعَنَّ ۳ لي فارِسٌ عَلى‏ فَرَسٍ ، فَقالَ : القَومُ يَسيرونُ وَالمَنايا تَسري إلَيهِم ، فَعَلِمتُ أنَّها أنفُسُنا نُعِيَت إلَينا .
قالَ لَهُ : يا أبَتِ ، لا أراكَ اللَّهُ سوءاً ، ألَسنا عَلَى الحَقِّ ؟ قالَ : بَلى‏ وَالَّذي إلَيهِ مَرجِعُ العِبادِ ؛ قالَ : يا أبَتِ ، إذَن لا نُبالي ؛ نَموتُ مُحِقّينَ .
فَقالَ لَهُ : جَزاكَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ خَيرَ ما جَزى‏ وَلَداً عَن والِدِهِ . ۴

1.البقرة : ۱۵۶ .

2.خَفَقَ برأسهِ خَفقَةً : إذا أخذَتهُ سِنَةٌ من النعاس فمال برأسه دون سائر جسده (المصباح المنير : ص ۱۷۶ «خفق») .

3.عنَّ الشي‏ءُ يعِنُّ : إذا ظهر أمامك واعترض (القاموس المحيط : ج ۴ ص ۲۴۹ «عنّ») .

4.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۴۰۷ ، الكامل في التاريخ : ج ۲ ص ۵۵۵ ، مقاتل الطالبيّين : ص ۱۱۲ عن عتبة بن سمعان ؛ الإرشاد : ج ۲ ص ۸۲ ، روضة الواعظين : ص ۱۹۸ ، إعلام الورى : ج ۱ ص ۴۵۰ كلّها نحوه ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۷۹ وراجع : أنساب الأشراف : ج ۳ ص ۳۸۴ والطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة من الصحابة) : ج ۱ ص ۴۶۴ وسير أعلام النبلاء : ج ۳ ص ۲۹۸ ومثير الأحزان : ص ۴۷ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 159973
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي