9
بلاغة الامام علي بن الحسين (ع)

الإهداء

إلى رضيع لُبان الرسالة ووارث علم الأنبياء .
إلى المُرتشف من منهل الوحي الإلهي المقدّس .
إلى من أُوتي جوامع الكلم ومقوَد البلاغة .
إلى من تجسّم فيه المَثل الأعلى للخلافة الإلهيّة والإنسانيّة الكاملة .
إلى من أطاح صروح الظلم والذّل والطغيان بخطبه الدامية .
إليكَ يا سيّد العابدين وزين العابدين ، الإمام الرابع عليّ بن الحسين عليه السلام .
أهدي بضاعتي المزجاة الّتي أودعتها في ثمار جهودك ، وبنات أفكارك ـ حين لفظت بها للملأ عَبرَ قرون ، وهي اليوم تعود إليك ـ ورجائي من فضلك العميم أن تتقبّلها بأحسن الرضا والقبول ؛ لتكون ذريعتي ليوم فاقتي : «يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَ لاَ بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ » .
رِقّك
الشيخ جعفر عبّاس الحائري


بلاغة الامام علي بن الحسين (ع)
8

الامويون يعرفون بين أكثر أهل السنّة تقريبا بالظلمة ، معتبرين تردد العلماء على بلاطهم نوعا من إعانة الظلمة. ۱
جاءت كل هذه المعطيات كحصيلة لجهود ذلك الإمام الهمام ، التي أشار فيها إلى أهدافه باسلوب الخطابة تارة ، أو بواسطة الرسائل تارة اخرى ، أو احيانا بصيغة الكلمات القصيرة ، أو حتّى بصيغة الادعية البليغة .
وفضلاً عن كتابه المعروف ب «الصحيفة السجّادية» الذي يمثل أسمى حالات العرفان ، والارتباط الروحي للداعي بربِّه ، فان كلماته أيضا لا تخلو من إرشاد إلى الحقائق التي سبق ذكرها . ويُعتبر هذا الكتاب الذي بين يديك مكملاً لذلك الكتاب العظيم ، وهو يضم بين دفّتيه خطبه ، ورسائله ، وقصار كلماته . ويتمخّض عن مطالعته إلى ـ جانب الصحيفة السجادية ـ إبراز معالم شاملة للامام السجّاد عليه السلاموتعاليمه وإرشاداته .
ونظرا إلى أهمية الموضوع من جهة ، وعدم وجود مصدر للاطلاع على كلماته من جهة اخرى ، ارتأى مركز البحوث في دار الحديث ، إجراء إعادة نظر كاملة ، وتحقيق جديد ونشر كتاب «بلاغة الإمام علي بن الحسين عليه السلام» الذي جمعه وشرح غرائبه حجة الإسلام والمسلمين الشيخ جعفر الحائري حفظه اللّه ، وطبعه في النجف الاشرف وكربلاء المقدّسة ، وقم المحميّة .
ولا يسعنا هنا إلاّ أن نقدّم له جزيل الشكر لما أبداه من تعاون مع هذا المركز ، ولما قام به من مراجعة نهائية للكتاب . كما نشر الاخ الكريم حجة الإسلام مهدي هوشمند الذي تكفّل بمهمة مراجعة المصادر ، والاخ الكريم مرتضى وفائي الذي أخذ على عاتقه مراجعة النص .
نرى هنا ضرورة الاشارة إلى اننا ذكرنا في الحواشي السفلية ـ لغرض تعميم الفائدة ـ اختلافات النسخ التي ذكرها المؤلّف سابقا ، ولكن النص نقل عينا على أساس الارجاعات التي ذكرت في الهوامش .
محمّد كاظم رحمان ستايش
معاون شؤون البحوث
في مركز بحوث دار الحديث

1.ويقول احد الاساتذة المتخصّصين : إن الإمام هو المؤسّس الثاني للمدرسة في الإسلام بعد جدّه عليّ بن أبي طالب المؤسس الأوّل ، إنّ لزين العابدين وجدّه يعود الفضل في تكوين الفكر الإسلامي، واعداد العلماء ، ولولا زين العابدين لاستطاع الأمويّون أن يمضوا في تجهيل الأمّة إلى أبعد الحدود ، والحضارة الإسلاميّة مديونة بوجودها إلى زين العابدين عليّ بن الحسين عليهماالسلام .

  • نام منبع :
    بلاغة الامام علي بن الحسين (ع)
    المساعدون :
    الحائری، جعفر عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1425 ق / 1383 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 77658
الصفحه من 336
طباعه  ارسل الي