591
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

كَيْفَ تَحْكُمُونَ» 1 .
لَقِحَت فَنَظِرَةٌ رَيثَما تُنتَجُ ، ثُمَّ احتَلَبوا طِلاعَ القَعبِ 2 دَما عَبيطا 3 وذُعافا 4 مُمِضّا 5 ، هُنالِكَ يَخسَرُ المُبطِلونَ ويَعرِفُ التّالونَ غِبَّ 6 ما أسَّسَ الأَوَّلونَ ، ثُمَّ طيبوا بَعدَ ذلِكَ عَن أنفُسِكُم لِفِتنَتِها ، ثُمَّ اطمَئِنّوا لِلفِتنَةِ جَأشا 7
، وأبشِروا بِسَيفٍ صارِمٍ ، وهَرجٍ دائِمٍ شامِلٍ ، وَاستِبدادٍ مِنَ الظّالِمينَ ، يَدَعُ فَيئَكُم زَهيدا ، وجَمعَكُم حَصيدا ، فَيا حَسرَةً لَهُم وقَد عَمِيَت عَلَيهِمُ الأَنباءُ «أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَ أَنتُمْ لَهَاكَـرِهُونَ» 8 . 9

4 / 2

الإِمامُ الحَسَنُ بنُ عَلِيٍّ المُجَتَبى

۳۷۰۵.الإمام الحسن عليه السلام :أيُّهَا النّاسُ ! إنَّ عَلِيّاً أميرَ المُؤمِنينَ بابُ هُدىً ؛ فَمَن دَخَلَهُ اهتَدى ، ومَن خالَفَهُ تَرَدّى ۱۰ .

۳۷۰۶.عنه عليه السلام :ما قُدِّمَت رايَةٌ قوتِلَ تَحتَها أميرُ المُؤمِنينَ عليه السلام إلّا نَكَسَهَا اللّهُ تَبارَكَ وتَعالى ، وغُلِبَ أصحابُها ، وَانقَلَبوا صاغِرينَ ، وما ضَرَبَ أميرُ المُؤمِنينَ عليه السلام بِسَيفِهِ ذِي الفَقار

1.يونس : ۳۵ .

2.طلاع الشيء : ملؤه . والقعب : القدح الضخم (لسان العرب : ج۸ ص۲۳۵ و ج۱ ص۶۸۳) .

3.العبيط : الطريّ (لسان العرب : ج۷ ص۳۴۸) .

4.سمٌّ ذُعاف : قاتل (لسان العرب : ج۹ ص۱۰۹) .

5.المَضّ : الحُرقة ، ومضّني الهمّ والحزن : أحرقني وشقّ عليّ (لسان العرب : ج۷ ص۲۳۳) .

6.غبّ الأمر : عاقبته وآخره (لسان العرب : ج۱ ص۶۳۴) .

7.الجأْش : النفس ، وقيل : القلب (لسان العرب : ج۶ ص۲۶۹) .

8.هود : ۲۸ .

9.الأمالي للطوسي : ص۳۷۴ ح۸۰۴ وراجع معاني الأخبار : ص۳۵۴ ح۱ والاحتجاج : ج۱ ص۲۸۶ ح۵۰ ونثر الدرّ : ج۴ ص۱۳ وشرح نهج البلاغة : ج۱۶ ص۲۳۳ وبلاغات النساء : ص۳۲ .

10.الجمل : ص۲۵۳ .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
590

وَاللّهِ لا يَكتَلِمُ 1 خِشاشُهُ 2 ، ولا يُتَعتَعُ راكِبُهُ 3 ، ولَأَورَدَهُم مَنهَلاً رَوِيّا فَضفاضا 4 ، تَطفَحُ ضَفَّتَهُ ، ولَأَصدَرَهُم بِطانا قَد خَثَرَ 5 بِهِمُ الرَّيُّ ، غَيرَ مُتَحَلٍّ بِطائِلٍ 6 إلّا بِغَمرِ النّاهِلِ 7 ورَدعِ سَورَةِ 8 السّاغِبِ 9 ، ولَفُتِحَت عَلَيهِم بَرَكاتٌ مِنَ السَّماءِ وَالأَرضِ ، وسَيَأخُذُهُمُ اللّهُ بِما كانوا يَكسِبونَ .
فَهَلُمَّ فَاسمَع ، فَما عِشتَ أراكَ الدَّهرُ العَجَبَ ، وإن تَعجَب بَعدَ الحادِثِ ، فَما بالُهُم بِأَيِّ سَنَدٍ استَنَدوا أم بِأَيَّةِ عُروَةٍ تَمَسَّكوا ؟ «لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَ لَبِئْسَ الْعَشِيرُ» 10 و «بِئْسَ لِلظَّــلِمِينَ بَدَلًا» 11 .
استَبدَلُوا الذُّنابى بِالقَوادِمِ ، وَالحَرونَ 12 بِالقاحِمِ 13 ، وَالعَجُزَ بِالكاهِلِ 14 ، فَتَعسا لِقَومٍ «يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا» 15 «أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَ لَـكِن لَا يَشْعُرُونَ » 16 «أَفَمَن يَهْدِى إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَن يُتَّبَعَ أَمَّن لَا يَهِدِّى إِلَا أَن يُهْدَى فَمَا لَكُم

1.يَكلِمهم : يجرحهم ، والكِلام الجراح (لسان العرب : ج۱۲ ص۵۲۵) .

2.الخشاش : عُوَيد يجعل في أنف البعير يُشدّ به الزمام ليكون أسرع لانقياده (النهاية : ج۲ ص۳۳) .

3.لا يتعتع راكبه : لا يصيبه أذى يقلقه ويزعجه (النهاية : ج۱ ص۱۹۰) .

4.الفَضْفاض : الكثير الواسع (لسان العرب : ج۷ ص۲۰۹) .

5.خثر : أي ثقل . يقال : خَثَرت نفسُه : أي غثت وثقلت واختلطت (لسان العرب : ج۴ ص۲۳۰) .

6.لم يحل منه بطائل : أي لم يستفد منه كبير فائدة (الصحاح : ج۶ ص۲۳۱۹) .

7.الغمر : الماء الكثير ، والناهل : الذي قد شرب وروي (لسان العرب : ج۵ ص۲۹ و ج۱۱ ص۶۸۱) .

8.سَورة الخمر وغيرها: شدّتها (مجمع البحرين: ج۲ ص۹۰۶) .

9.الساغب : الجائع (النهاية : ج۲ ص۳۷۱) .

10.الحجّ : ۱۳ .

11.الكهف : ۵۰ .

12.حرونٌ من خيلٍ حُرُنٍ : لا ينقاد ، إذا اشتدّ به الجري وقف (لسان العرب : ج۱۳ ص۱۱۰) .

13.القاحم : الكبير الذي أقحمته السنّ ، تراه قد هرم (لسان العرب : ج۱۲ ص۴۶۲) .

14.الكاهل : مقدّم أعلى الظهر (النهاية : ج۴ ص۲۱۴) .

15.الكهف : ۱۰۴ .

16.البقرة : ۱۲ .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68258
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي