139
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

المهنّئة ، وقد خاطب الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بقوله : «هنيئاً لك يا بن أبي طالب !أصبحت اليوم وليّ كلّ مؤمن» .
بيد أنّ الأمر لم يمضِ إلى مداه وغايته على هذه الشاكلة ؛ إذ سرعان ما حصل الانقلاب بعد رسول اللّه صلى الله عليه و آله ، وتغيّر الواقع ، وراح البعض يقلب الاُمور وهو يسعى أن يُلبس رداء الخلافة غير أهله . لكن هيهات ! حيث لم يشقّ الشكّ طريقه إلى هذه الفضائل أبداً ، ولم ينفذ الظلام إلى هذا النور المتبلّج ، فراح القوم يبحثون عن ذرائع اُخرى فما الذي فعلوه ؟ لقد سَعوا بعد مدّة أن يشكّكوا من جهة في دلالة هذا الحديث الشريف على «الإمامة والولاية» ، ويثيروا الشبهات من جهة ثانية حول سنده .
لقد توفّرنا على إيراد نصوص كثيرة في المتن ، ونودّ الآن أن نسلّط الضوء على بعض الحقائق الكامنة في الحديث من خلال دراسة وتحليل محتواه وسنده ودلالته ، وذلك في إطار النصوص التي مرّت ومعلومات اُخرى .
سنمضي مع هذه الجولة التحليليّة من خلال العناوين التالية :

1 . سند الحديث

حديث الغدير من أبرز الأحاديث النبويّة وأكثرها شهرة ، صرّح بصحّته بل بتواتره عدد كبير من المحدّثين والعلماء ۱ . على سبيل المثال : نقل ابن كثير عن الذهبي : «وصَدرُ الحَديثِ (مَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ) مُتَواتِرٌ ، أتَيَقَّنُ أنَّ رَسولَ اللّهِ صلى الله عليه و آله قالَهُ» . ۲
وقال الذهبي في رسالته : حَديثُ «مَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ» مِمّا تَواتَرَ ، وأفادَ

1.راجع : نفحات الأزهار : ج۶ ص۳۷۷ .

2.البداية والنهاية : ج۵ ص۲۱۴ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
138

الرسالة ، فهبّت الأصوات تُجيب النبيّ على نسقٍ واحد : «نَشهَدُ أ نَّكَ قَد بَلَّغتَ ونَصَحتَ وجَهَدتَ ؛ فَجَزاكَ اللّهُ خَيراً» .
ما لهذا جمَعَهم في هذه الظهيرة القائضة ، بل هو يعدّهم لنباء مُرتقب ، ويُهيّئ النفوس لبلاغ خطير هذا أوانه ، تحدّث إليهم مرّات عن صدقه في «البلاغ» ، كما تكلّم عن «الثقلين» وأوصى بهما ، ثمّ انعطف يحدّثهم عن موقعه الشاهق العليّ في الاُمّة ، وطلب منهم أن يشهدوا بأولويّته على أنفسهم ، حتى إذا ما شهدوا له بصوت واحد ، أخذ بعضد عليّ بن أبي طالب ورفعه ، فزاد من جلال المشهد وهيبته ، ثمّ راح ينادي بصوتٍ عالي الصدح قويّ الرنين : «فَمَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ» .
قال هذه الجملة ، ثمّ كرّرها ثلاثاً ، وطفق يدعو لمن يوالي عليّاً ، ولمن ينصر عليّاً ، ولمن يكون إلى جوار عليّ .
تبلّج المشهد عن نداء نبوي أعلى فيه رسولُ اللّه صلى الله عليه و آله ولاية عليّ وخلافته ، على مرآى من عشرات الاُلوف ، وقد اجتمعوا للحجّ من جميع أقاليم القبلة ، وصدع بـ «حقّ الخلافة» و «خلافة الحقّ» .
فهل ثَمّ أحد تردّد في مدلول السلوك النبوي ، وأنّ رسول اللّه صلى الله عليه و آله نصب بهذه الكلمات عليّ بن أبي طالب وليّاً وإماماً ؟ أبداً ، لم يسجّل المشهد التاريخي يومئذٍ من استراب بهذه الحقيقة أو شكّ فيها ، حتى اُولئك النفر الذين أخطؤوا حظّهم ، وعتت بهم أنفسهم ، فأنفوا عن الانقياد ؛ حتى هؤلاء لم يستريبوا في محتوى الرسالة النبويّة ، ولم يشكّوا بدلالتها ، إنّما انكفأت بهم البصيرة ، فراحوا يتساءلون عن منشأ هذه المبادرة النبويّة ، وفيما إذا كانت من عند نفس النبيّ أم وحياً نازلاً من السماء .
انجلى المشهد عن عليّ بن أبي طالب وهو متوّج بالولاية والإمارة ، فانثال عليه كثيرون يهنّئونه من دون أن تلوح في اُفق ذلك العصر أدنى شائبة تؤثّر في نصاعة هذه الحقيقة أو تشكّك فيها ، فهذا هو عمر بن الخطّاب نهض من بين الصفوف

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 131449
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي