151
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

هذه حقيقة وثّقت لها كثرة كبيرة من الروايات والأخبار بحيث لم يعد فيها أدنى شكّ . والسؤال : لقد نزلت الآية (67) وهي تحتّم على النبيّ صلى الله عليه و آله إبلاغ أمر إذا ما تخلّف عنه فكأ نّه لم يبلّغ الرسالة بالمرّة ، كما تُشير إلى أنّ ما ينبغي إبلاغه لهو من الخطورة بحيث يبعث الخيفة والتوجّس ، ويُثير خصومة المعاندين وعداوتهم ؛ فهل يتّسق هذا كلّه والزعم أنّ الآية نزلت بشأن شيء من الشرائع وبعض الحلال والحرام ! لقد كان واضحاً أنّ إبلاغ الشرائع وأحكام الحلال والحرام لا يستحقّ من النبيّ الخشية والتوجّس ، كما لا يستتبع من الآخرين المعارضة والعناد .
إنّه لأمر غريب ما ذهب إليه عدد من المفسّرين ! فعندما عجز هؤلاء عن رؤية الحقيقة ـ أو لم تكن لهم رغبة برؤيتها ـ تراهم جنحوا لمزاعم واهية وأقوال لا نصيب لها من الصواب .
إنّ أهمّية الآيتين وتحديد زمن نزولهما ، يدفعنا إلى تخصيص بحث مستقلّ لكلّ واحدة منهما .

2 . محتوى الخطبة

إنّ الطريقة التي بدأ بها النبيّ صلى الله عليه و آله خطبته ، وكيفيّة إدامتها ، والطريقة التي اختار بها عرض الموضوع ، والنسق الحماسي المؤثّر الذي شاب كلمات الرسول وذلك الإيقاع المتحرّق الأخّاذ في كلماته ، كلّ ذلك لا يدع مجالاً للشكّ في أنّ الموضوع أهمّ وأخطر بكثير ممّا تصوّره البعض .
لنبقَ مع إحدى الصيغ التاريخيّة التي توفّرت على بيان النصّ ، ثمّ نتأمّل ما فيه من إيحاءات . عن حذيفة بن أسيد ، قال :
«لَمّا قَفَلَ رَسولُ اللّهِ مِن حَجَّة الوَداع نَهى أصحابَهُ عَن شَجَراتٍ بِالبَطحاءِ مُتَقارِباتٍ أن يَنزِلوا حَولَهُنَّ ، ثُمَّ بَعَثَ إلَيهِم فَصَلّى تَحتَهُنَّ ، ثُمَّ قامَ فَقالَ : أيُّهَا النّاسُ !


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
150

على مدلول أعظم ، وغاية أسمى تتخطّى حدود الحبّ الصوري العادي . ولطالما تساءلنا عن هذا العناء الذي تجشّمه الناس في تلك الظهيرة الحارقة ؛ فهل كانت هذه المشقّة والأذى البليغ من أجل أن يسمع الناس كلاماً يوصيهم بحبّ عليّ ؟ ! تكشف هذه المؤشّرات بأجمعها أنّ ما كان يبتغيه رسول اللّه صلى الله عليه و آله بجملته تلك يتخطّى هذه التصوّرات العاديّة ، ويتجاوزها إلى مدلول أهمّ وأخطر ، هذا المدلول هو الذي أملى على النبيّ صلى الله عليه و آله أن يعدّ ـ بأمر اللّه ـ هذا المشهد العظيم بوقائعه الأخّاذة ، ومعانيه التي لا تُنسى ، كي يصدع مرّة اُخرى بذلك البلاغ الخطير ، باُسلوب أوضح ، حتى يعود المسلمون إلى ديارهم ومواطن سكناهم وفي أفئدتهم صدى الكلمات التي سمعوها في خطاب الرسول ، وفي ضمائرهم والعقول يستقرّ ذلك البلاغ الخطير .
هل لعقل أن يفهم من المشهد غير هذا ؟ وهل ثمّ عقل يسيغ تلك التوجيهات والدعاوى الواهية التي ساقوها من حول الواقعة ! «إِنَّ فِى ذَ لِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِيدٌ» . ۱

ب ـ القرائن في الواقعة نفسها

1 . نزول الآيتين

لا جدال في أنّ الآيتين (3) و (67) من سورة المائدة نزلتا بشأن واقعة الغدير ، فقد نزل الأمر إلى رسول اللّه صلى الله عليه و آله بالبلاغ (الآية : 67) فأعدّ له ذلك المشهد المهيب الذي تجمّعت فيه آلاف الاُلوف ، حتى إذا ما انتهى النبيّ من البلاغ ، ومن قوله : «مَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ» نزلت الآية الاُخرى وهي تتحدّث عن إكمال الدين وتمام النعمة .

1.ق : ۳۷ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130494
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي