213
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

أميرالمؤمنين عليه السلام صدر في يوم عرفة بعرفات ، بيد أنّ النبيّ صلى الله عليه و آله أخّر إبلاغه إلى يوم غدير خمّ للبواعث التي أشرنا إليها آنفاً .
بهذا يتّضح أنّ النصوص التي لها دلالة على نزول آية الإكمال في يوم عرفة ناظرة إلى تاريخ صدور الولاية ، أمّا النصوص التي لها دلالة على أنّ الآية قد نزلت في غدير خمّ ، فهي ناظرة الى تاريخ إبلاغ حكم الولاية ، و مِن ثَمّ فإنّ تعبير النزول يصحّ على الطائفتين كليهما ، بل هو أمر مألوف .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
212

ابنِ أبي طالِبٍ «وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ الْاءِسْلَـمَ دِينًا » ولَستُ اُنزِلُ عَلَيكُم بَعدَ هذا ، قَد أنزَلتُ عَلَيكُمُ الصَّلاةَ والزَّكاةَ وَالصَّومَ وَالحَجَّ ، وهِيَ الخامِسَةُ ، ولَستُ أقبَلُ هذِهِ الأَربَعَةَ إلّا بِها» . ۱
والسؤال الآن : هل تتعارض هاتان المجموعتان من النصوص بحيث لا يمكن علاجها ممّا يتحتّم طرح إحداهما ، أم أنّ الجمع بينهما ممكن ؟
مقتضى التأمّل في هاتين المجموعتين من النصوص ودراستهما بدقّة لاتُفضي إلى عدم وجود تعارض أساسي بين الاثنين وحسب ، بل العكس تُفيد أ نّهما يؤيّد بعضهما بعضاً من حيث الأصل ، وأنّ إحداهما مكمّلة للاُخرى .
وبيان ذلك ـ كما ذهب إليه العلّامة الطباطبائي ـ هو : «أنَّ التَّدَبُّرَ فِي الآيَتَينِ الكَريمَتَينِ : «يَـأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ . . .» عَلى ما سَيَجيءُ مِن بَيانِ مَعناهُ ، وقَولِهِ «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ . . .» وَالأَحاديثِ الوارِدَةِ مِن طُرُقِ الفَريقَينِ فيهِما ، ورِواياتِ الغَديرِ المُتَواتِرَةِ ، وكَذا دِراسَةِ أوضاعِ المُجتَمَعِ الإِسلامِيِّ الدّاخِلِيَّةِ في أواخِرِ عَهدِ رَسولِ اللّهِ صلى الله عليه و آله ، وَالبَحثَ العَميقَ فيها ، يُفيدُ القَطعَ بِأَنَّ أمرَ الوِلايَةِ كانَ نازِلاً قَبلَ يَومِ الغَديرِ بِأَيّامٍ .
وكانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه و آله يَتَّقِي النّاسَ في إظهارِهِ ، ويَخافُ أن لا يَتَلَقَّوهُ بِالقَبولِ أو يُسيؤُوا القَصدَ إلَيهِ ؛ فَيَختَلُّ أمرُ الدَّعوَةِ ، فَكانَ لا يَزالُ يُؤَخِّرُ تَبليغَهُ النّاسَ مِن يَومٍ إلى غَدٍ حَتّى نَزَلَ قَولُهُ : «يَـأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ . . .» فَلَم يُمهِل في ذلِكَ» . ۲
في الحقيقة أنّ هناك تسعة أيّام فصلت بين صدور الحكم الإلهي بنصب الإمام عليّ عليه السلام قائداً للاُمّة بعد النبيّ صلى الله عليه و آله وبين إبلاغ الحكم ، فحكم ولاية الإمام

1.تفسير العيّاشي : ج۱ ص۲۹۳ ح۲۱ .

2.الميزان في تفسير القرآن : ج۵ ص۱۹۶ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 141130
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي