229
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

القسم الرابع : الإمام عليّ عليه السلام بعد النبيّ صلّي الله عليه و آله إلي بيعة النّاس

الفصل الأول : قصّة السقيفة

الفصل الثاني : عهد عمر بن الخطّاب

الفصل الثالث : نظرة تحليليّة لوقائع الشورى

الفصل الرابع : مبادئ الثورة على عثمان

الفصل الخامس : الثورة على عثمان


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
228

يكون سائر كلامه موضع تشكيك من بعد وفاته . ويظهر من هذا الكلام والأجواء التي تمخّضت عنه ، ما يلي :
1 . إنّ المعارضين لخلافة الإمام عليّ عليه السلام كانوا جادّين في موقفهم ، ولم يتوّرعوا حتى عن النيل من الرسول صلى الله عليه و آله في سبيل هذه الغاية .
2 . لم يكن للكتابة تأثير حينذاك ، وذلك لأنّهم كانوا سيُشيعون هذا الكلام وهذا الرأي بين الناس ، ويُبطلون بذلك أيّ أثر لكتابة الصحيفة .
3 . لعلّ أهمّ ما كان يتمخّض عن ذلك هو أن لا يصل الإمام إلى الخلافة ، بل وكانت تضيع كلّ تعاليم الرسول ، ويقع التشكيك في حجّيّتها ، وتضمحلّ أوامره ونواهيه في خضمّ الأخذ والردّ . والحقيقة هي أنّ اتّهام الرسول صلى الله عليه و آله بالهذيان يعتبر من أكثر الحوادث مثارا للحزن والألم والمرارة في تاريخ الإسلام . ولعلّ أبلغ ما يعبّر عن ذلك هو كلام ابن عبّاس الذي كان يبكي ويقول :
«إِنَّ الرَّزِيَّةَ كُلَّ الرَّزِيَّةِ ما حالَ بَينَ رَسولِ اللّهِ صلى الله عليه و آله وبَينَ أن يَكتُبَ لَهُم ذلِكَ الكِتابَ !» .
والأمر المثير أنّه بعد سنتين من ذلك التاريخ حينما كان أبو بكر في اللحظات الأخيرة من حياته يعيش في حالة إغماء ولا قدرة له على الكلام نصب عمر بن الخطّاب خليفة من بعده بكتابة تلقينيّة من عثمان، غير أنّ أحدا لم يتّهمه بالهذيان !
وهكذا فقد وقعت تلك الإهانة، ولم تُكتب تلك الوصيّة، ووُضعت اُسس انحراف القيادة ، وحلَّ بالاُمّة ما لم يكن ينبغي أنّ يحلّ بها . وتبلور تاريخ المسلمين على نحو آخر حافل بكثير من الاضطرابات . ۱

1.راجع : النصّ والاجتهاد : ص۱۲۵ ـ ۱۳۸ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130558
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي