243
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

الفصل الثاني : عهد عمر بن الخطّاب

أ ـ مَكانَةُ عُمَرَ عِندَ أبي بَكرٍ

۱۵۸.تاريخ الإسلام عن أبي بكر :وَاللّهِ ، ما عَلى ظَهرِ الأَرضِ رَجُلٌ أحَبُّ إلَيَّ مِن عُمَرَ . ۱

۱۵۹.الإمامة والسياسةـ في ذِكرِ كِتابَةِ استِخلافِ عُمَرَ ـ: خَرَجَ عُمَرُ بِالكِتابِ وأعلَمَهُم ، فَقالوا : سَمعا وطاعَةً ، فَقالَ لَهُ رَجُلٌ : ما فِي الكِتابِ يا أبا حَفصٍ ؟ قالَ : لا أدري ، ولكِنّي أوَّلُ مَن سَمِعَ وأطاعَ . قالَ : لكِنّي وَاللّهِ أدري ما فيهِ ؛ أمَّرتَهُ عامَ أوَّلٍ ، وأمَّرَكَ العامَ ! ۲

ب ـ مَوقِفُ الإِمامِ عليه السلام مِن خِلافَتِهِ

۱۶۰.الإمام عليّ عليه السلام ـ في ذِكرِ السَّقيفَةِ ومابَعدَها ـ :ـ في ذِكرِ السَّقيفَةِ ومابَعدَها ـالإمام عليّ عليه السلام : فَرَأَيتُ أنَّ الصَّبرَ عَلى هاتا أحجى ۳ ، فَصَبَرتُ وفِي العَينِ قَذىً ، وفِي الحَلقِ شَجا ، أرى تُراثي ۴ نَهبا ، حَتّى مَضَى الأَوَّلُ لِسَبيلِهِ ، فَأَدلى بِها إلى فُلانٍ بَعدَهُ .
شَتّانَ ما يَومِي عَلى كورِهاويَومُ حَيّانَ أخي جابِرِ۵
فَيا عَجَبا ! ! بَينا هُوَ يَستَقيلُها في حَياتِهِ إذ عَقَدَها لِاخَرَ بَعدَ وَفاتِهِ ـ لَشَدَّ ما تَشَطَّرا ضَرعَيها ! ـ فَصَيَّرَها في حَوزَةٍ خَشناءَ يَغلُظُ كَلمُها ۶ ، ويَخشُنُ مَسُّها ، ويَكثُرُ العِثارُ فيها ، وَالاِعتِذارُ مِنها ، فَصاحِبُها كَراكِبِ الصَّعبَةِ إن أشنَقَ لَها خَرَمَ ، وَإن أسلَسَ لَها تَقَحَّم ۷ فَمُنِيَ النّاسُ ـ لَعَمرُ اللّهِ ـ بِخَبطٍ وشِماسٍ ۸ ، وتَلَوُّنٍ وَاعتِراضٍ . ۹

1.تاريخ الإسلام للذهبي : ج۳ ص۲۶۵ .

2.الإمامة والسياسة : ج۱ ص۳۸ .

3.أي أجدَر وأولى وأحقَّ (النهاية : ج۱ ص۳۴۸) .

4.التراث : ما يُخَلِّفه الرجل لورثته (النهاية : ج۱ ص۱۸۶) .

5.هذا البيت هو للأعشى ، وقد تمثّل به عليه السلام .

6.الكَلْم : الجَرْح (النهاية : ج۴ ص۱۹۹) .

7.قال الشريف الرضي ـ في ذيل الخطبه ـ : قوله عليه السلام : «كراكب الصعبة إن أشنق لها خرم ، وإن أسلس لها تقحّم» يريد : أنّه إذا شدّد عليها في جذْب الزمام وهي تُنازعه رأسَها خرم أنفها ، وإن أرخى لها شيئا مع صعوبتها تقحّمت به فلم يملكها ، يقال : أشنَقَ الناقةَ : إذا جذَب رأسَها بالزمام فرفعه ، وشنَقَها أيضا . ذكر ذلك ابن السكّيت في «إصلاح المنطق» ، وإنّما قال : «أشنق لها» ولم يقل: «أشنقها» لأنّه جعله في مقابلة قوله: «أسلس لها» ، فكأنّه عليه السلام قال : إن رفع لها رأسها بمعنى أمسكه عليها بالزمام .

8.شَمَسَت الدابَّةُ والفَرس : شَرَدتْ وجَمَحَتْ ومَنَعتْ ظَهْرَها (لسان العرب : ج۶ ص۱۱۳) .

9.نهج البلاغة : الخطبة ۳ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
242

قُرَيشٍ إيّاكَ عَلى وَجهَينِ : أمّا خِيارُهُم فَحَسَدوكَ مُنافَسَةً فِي الفَضلِ ، وَارتِفاعا فِي الدَّرَجَةِ . وأمّا أشرارُهُم فَحَسَدوكَ حَسَدا ، أحبَطَ اللّهُ بِهِ أعمالَهُم ، وأثقَلَ بِهِ أوزارَهُم . وما رَضوا أن يُساووكَ حَتّى أرادوا أن يَتَقَدَّموكَ ، فَبَعُدَت عَلَيهِمُ الغايَةُ ، وأسقَطَهُمُ المِضمارُ ، وكُنتَ أحَقَّ قُرَيشٍ بِقُرَيشٍ ، نَصَرتَ نَبِيَّهُم حَيّا ، وقَضَيتَ عَنهُ الحُقوقَ مَيِّتا ، وَاللّهِ ما بَغيُهُم إلّا عَلى أنفُسِهِم ، ونَحنُ أنصارُكَ وأعوانُكَ ، فَمُرنا بِأَمرِكَ . ۱

م ـ بَيعَةُ أبي بَكرٍ مِن وِجهَةِ نَظَرِ عُمَر

۱۵۷.تاريخ اليعقوبي عن عمر بن الخطّاب :كانَت بَيعَةُ أبي بَكرٍ فَلتَةً ، وَقَى اللّهُ شَرَّها ، فَمَن عادَ لِمِثلِها فَاقتُلوهُ . ۲

1.الأمالي للمفيد : ص۱۵۵ ح۶ .

2.تاريخ اليعقوبي : ج۲ ص۱۵۸ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130568
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي