279
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

في البصرة ، وعبد اللّه بن أبي سرح ـ مع ما كان من ارتداده ـ في مصر ، وسعيد بن العاص في الكوفة ، والأشعث بن قيس في أذربيجان وكان أكثرهم من أقارب عثمان ، وهؤلاء هم الَّذين كانوا يحكمون الاُمّة الإسلاميّة بدلاً من صحابة الرسول صلى الله عليه و آله والوجوه البارزة في المجتمع الإسلامي . وكانوا يضيّقون الخناق على النّاس بدعم من الخليفة . ولم يكن تظلّم النّاس وصيحاتهم تعود عليهم بطائل .
وعندما كان كبار صحابة رسول اللّه صلى الله عليه و آله يحتجّون على تلك الأوضاع ، كان عثمان يغلظ عليهم ويعاملهم باُسلوب بعيد عن الإنصاف ؛ فقد نفى أبا ذرّ إلى الربذة ، وبقي فيها إلى أن مات غريباً مظلوماً . وداسَ بقدمه عمّار بن ياسر ـ مع ماله من ماضٍ وضّاءٍ ـ حتّى اُصيب بفتق . ونفى عبد اللّه بن مسعود ومنعه عطاءه من بيت المال ، وما إلى ذلك من الأحداث والمواقف الَّتي يمكن للقارئ الاطّلاع عليها بين دفّتي هذا الكتاب .

2 . البذخ في العطاء

اتّبع عثمان سياسة اقتصاديّة تدعو إلى العجب ! فقد كان يتصرّف ببيت المال وكأنّه ملْكٌ مطلق له ، وقد وردت أخبار كثيرة عن كثرة بذله وجزيل عطائه لأقاربه حتّى إنّ قبح هذا السخاء لم يبقَ خافياً عن أنظار الباحثين السُّنّة ؛ فقد وهب للحكم وأبي سفيان ومروان وغيرهم الكثير من الأموال ، ولم يستجب لاحتجاجات المسلمين . والغريب أنّه كان يُسمّي كلّ هذا الهبات من بيت المال صلة للرحم . وقد أدّى عثمان بأعماله هذه إلى إيجاد فوارق طبقيّة فاحشة في المجتمع الإسلامي . كما أدّت هذه الأعمال والهبات المنافية للأحكام الإسلاميّة إلى توسيع رقعة السخط والاحتجاج بين النّاس ، حتّى تحوّلت إلى حركة عامّة وثورة عارمة ضدّ عثمان .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
278

الف رجل لنصرته . ولكن ياتُرى لماذا لم يفعل ذلك ؟
ومن السذاجة أن ينسب المرء حادثة بمثل هذه السعة إلى مجهول أو إلى تيّار عابر . فالتأمّل في التساؤلات المذكورة والغور في أعماق النصوص والمصادر من أجل العثور على إجابات عنها ينتهي بالباحث في تاريخ الإسلام إلى الاهتداء إلى مسائل ونكات أعمق ممّا طرحه أصحاب الرؤى الساذجة وسعوا إلى إظهاره وكأنّه حقائق ثابتة .
ويمكن القول باختصار بأنّ ثورة المسلمين على عثمان تعود في جذورها إلى أعمال عثمان والمحيطين به . ويمكن التنقيب في هذه المسألة بشكل أعمق .
فقد كان عثمان من أشراف مكّة ، وكان أقرباؤه بنو اُميّة من ألدّ أعداء الإسلام . فقد كانوا من قادة رؤوس الكفر الَّذين حاربوا الإسلام ، ولم يدخلوا فيه حتّى رأوا سيفه مصلَتاً على رؤوسهم ، فاُرغموا على الاستسلام أثناء فتح مكّة ، واُطلقوا على أساس الرأفة الإلهيّة ؛ إذ عفا عنهم رسول اللّه صلى الله عليه و آله ، وصاروا يعرفون من بعد ذلك باسم «الطُّلَقاء» . وهكذا فإنّهم لم تكن لهم وجاهة دينيّة ، ولا مركز اجتماعي .
وإذا ألقينا نظرة أكثر عمقاً على سلوك عثمان نلاحظ ما يأتي :

1 . إدناؤه الطُّلَقاء

لما تسلّم عثمان الخلافة أدنى أقاربه ـ الطُّلَقاء ـ واتّخذ منهم بطانة وأعواناً مع أنّ بعضهم كان طريد رسول اللّه صلى الله عليه و آله كما هو الحال بالنسبة للحَكَم وابنيه مروان والحارث ؛ وأصبح مروان ـ طريد رسول اللّه صلى الله عليه و آله ـ في عهد خليفة المسلمين عثمان ، كاتباً خاصّاً للخليفة ! وأصبحت رئاسة السوق بيد الحارث ! وبذلك هيمنوا على شؤون السياسة والاقتصاد دفعة واحدة .
فمعاوية كان في الشام ، وعبد اللّه بن عامر ـ شاب عمره 25 سنة من بني اُميّة ـ

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130483
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي