287
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

«مَن سَرَّهُ أن يَنظُرَ إلى رَجُلٍ يَسبِقُهُ بَعضُ أعضائِهِ إلَى الجَنَّةِ ؛ فَليَنظُر إلى زَيدِ بنِ صوحانَ» ۱ . وقد عُدّ هذا الرجل في عداد أكابر الزهّاد والأبدال ۲ . وكان عمر بن الخطّاب يُكرمه ويُثني عليه كثيرا . أمّا عثمان فقد نفاه إلى الشام ، ثمّ استشهد لاحقا في معركة الجمل ، وقد خاطبه أمير المؤمنين عليه السلام بالقول : «قَد كُنتَ خَفيفَ المَؤونَةِ ، عَظيمَ المَعُونَةِ» .

3 . جبلة بن عمرو الأنصاري

وهو من الفقهاء ومن أجلّاء الصحابة ۳ . شهد معركة اُحد ۴ . كان يؤاخذ عثمان بشدّة على اتّخاذه مستشارين سيّئي الطِّباع وخبيثي النوايا بطانةَ سوءٍ . وكان يخاطبه خطابا مرّا لاذعا ويقول له : «يا نَعثَلُ ! وَاللّهِ لَأَقتُلَنَّكَ ، ولَأَحمِلَنَّكَ عَلى قُلوصٍ جَرباءَ ، ولَاُخرِجَنَّكَ إلى حَرَّةِ النّارِ» . ۵

4 . جهجاه الغفاري

من صحابة رسول اللّه صلى الله عليه و آله ، وممّن شهدوا بيعة الرضوان ، روى عنه البخاري ومسلم . ۶

5 . عمرو بن الحمق

من صحابة رسول اللّه صلى الله عليه و آله ، أسلم بعد الحديبيّة . ۷

1.مسند أبي يعلى : ج۱ ص۲۶۷ ح۵۰۷ .

2.تاريخ بغداد : ج۸ ص۴۳۹ الرقم ۴۵۴۹ .

3.اُسد الغابة : ج۱ ص۵۱۱ الرقم ۶۸۶ ؛ رجال الطوسي : ص ۵۹ ح۵۰۱ ذكره ضمن من روى عن أمير المؤمنين عليه السلام .

4.الإصابة : ج۱ ص۵۶۶ الرقم ۱۰۸۳ .

5.البداية والنهاية : ج۷ ص۱۷۶ .

6.الإصابة : ج۱ ص۶۲۱ الرقم ۱۲۴۸ .

7.الاستيعاب : ج۳ ص۲۵۷ الرقم ۱۹۳۱ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
286

معيارا للحقّ بقوله : «إذَا اختَلَفَ النّاسُ كانَ ابنُ سُمَيَّةَ مَعَ الحَقِّ» ۱ و«ما خُيِّرَ عَمّارُ بَينَ أمَرينِ إلَا اختارَ أرشَدَهُما» ۲ و«مَلِئَ عَمّارٌ إيمانا إلى مُشاشِهِ ۳ » ۴ ، «يَزولُ مَعَ الحَقِّ حَيثُ يَزولُ» . ۵
كان عمّار الحائز لهذه المكانة عند رسول اللّه صلى الله عليه و آله من جملة الناقمين الأساسيّين والأوائل على عثمان ، وكان يسعى بجدّ على هذا السبيل . ذكر ابن كثير في هذا المجال :
«كانَ عَمّارٌ يُحَرِّضُ النّاسَ عَلى عُثمانَ ولَم يَقلَع ولَم يَرجَع ولَم يَنزَع» . ۶
وبسبب هذه الاعتراضات والانتقادات تعرّض عمّار للضرب من قبل الخليفة وبطانته حتّى اُغمي عليه واُصيب بعاهة . ۷

2 . زيد بن صَوحان

وكان من كبار الزهّاد ، ومن الوجوه البارزة في تاريخ الإسلام ، وقد اعتُبر من «الأبدال ۸ » . وكان من خُلّص أصحاب عليّ عليه السلام ، بل إنّ البعض يعتبره من صحابة رسول اللّه صلى الله عليه و آله ؛ وذلك لوجود رواية عن الرسول صلى الله عليه و آله بشأنه ؛ قال فيها :

1.المعجم الكبير : ج۱۰ ص۹۶ الرقم ۱۰۰۷۱ ، سير أعلام النبلاء : ج۱ ص۴۱۶ الرقم ۸۴ ، البداية والنهاية : ج۶ ص۲۱۴ ، كنز العمّال: ج۱۱ ص۷۲۱ ح۳۳۵۲۵.

2.المستدرك على الصحيحين : ج۳ ص۴۳۸ ح۵۶۶۵ و ح ۵۶۶۴ نحوه .

3.المُشاش : رؤوس العظام ، كالمرفقين والكتفين والركبتين (النهاية : ج۴ ص۳۳۳) .

4.المستدرك على الصحيحين : ج۳ ص۴۴۳ ح۵۶۸۰ ، تاريخ دمشق : ج۴۳ ص۳۹۱ ح۹۲۶۲ و ح ۹۲۶۳ .

5.تاريخ دمشق : ج۴۳ ص۴۰۶ ح۹۲۹۱ .

6.البداية والنهاية : ج۷ ص۱۷۱ .

7.راجع : ص ۲۷۰ (ضرب عمّار بن ياسر) .

8.الأبدال : هم الأولياء والعُبّاد ، الواحد بِدْل ، سُمّوا بذلك لأنّهم كلّما مات واحد منهم اُبدل بآخر (النهاية : ج۱ ص۱۰۷) .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130262
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي