299
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

السياسة في المدرسة العلويّة

لكن مع الانتقال إلى الإمام عليّ عليه السلام ، وهو يسجِّل : «المُلك سياسة» لم يكن يقصد أنّ التوسّل بأيّ وسيلة هو أمر مباح لبلوغ السلطة أو الحفاظ عليها ، بل على العكس تماماً ؛ إذ لا يجوز استعمال الأداة السياسيّة غير الشرعيّة في المدرسة العلويّة ، حَتّى لو كلّف ذلك فقدان السلطة نفسها .
السياسة في المدرسة العلويّة : هي معرفة الأدوات السياسيّة المشروعة ، وتوظيفها لإدارة المجتمع ، وتأمين الرفاه المادّي والمعنوي للناس . بل أساساً لا تستحق السياسات غير الشرعيّة لقب «السياسة» في النهج العلوي ولا يطلق عليها هذا الوصف ؛ إنّما هي المكر والخدعة والنكراء والشيطنة . ۱
في النهج العلوي لا تحتاج عمليّة إدارة النظام والحفاظ على السلطة إلى أدوات سياسيّة غير مشروعة ، بل يمكن حُكم القلوب من خلال توظيف السياسات الصحيحة والشرعيّة فقط ، وسوق المجتمع صوب التكامل المادّي والمعنوي .
ربّما تكون السياسات غير الشرعيّة مفيدة مؤقّتاً لتحكيم هيمنة السياسييّن الرسمييّن ، بيدَ أنّها لا يمكن أن تدوم ، وهي تحمل إلى النّاس أضراراً ماحقة .

حركة الإصلاح العَلَوي

على هذا الأساس انطلق الإمام مباشرة بعد أن بايعه النّاس وتسلّم زمام السلطة السياسيّة بحركة إصلاح حكوميّة بدأَها من خلال شعار العدالة الاجتماعيّة والاقتصاديّة . لقد أعلن صراحة أنّ الفلسفة الكائنة وراء قبوله الحكم تكمن في إيجاد الإصلاحات ، وكان عليه السلام يعتقد أنّ المجتمع الإسلامي قد تغيّر في المدّة الَّتي كان

1.يقول الإمام الصادق عليه السلام في وصف دهاء معاوية السياسي : «تلك النكراء ! تلك الشيطنة ! وهي شبيهة بالعقل وليست بالعقل» (الكافي : ج۱ ص۱۱ ح۳) .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
298

أنّ اثنين زائد اثنين يساوي خمسة ، أو أنّ جميع هذه الصلاحيّات قد فُوّضت إليه من قِبل اللّه !
أمّا القائد السياسي الَّذي يُغضي عن مثل هذه الدوافع ويهملها ، فهو لا يحظى عادة بتأييد الجماهير المستضعفة وحمايتها . وبذلك يدخل علم نفس القوى المحرّكة للجمهور كجزءٍ من أهمّ أجزاء إعداد القادة السياسييّن الناجحين ، وكشرط في طليعة شروط تأهيلهم وتربيتهم» . ۱
يُضيف : «إنّ أكثر القادة السياسييّن إنّما يغنمون مناصبهم من خلال إقناع قطّاع واسع من الجمهور بأنّهم يتحلّون بتطلّعات إنسانيّة ، حيث صار واضحاً أنّ مثل هذا الاعتقاد يلقى قبولاً سريعاً ، إثر وجود حالة الغليان والحماس .
إنّ غَلّ الأفراد ورسفهم بالقيود ، ثمّ ممارسة إلقاء الكلام والخطابة العامّة ، والتوسّل بالعقوبات غير القانونيّة ، واللجوء إلى الحرب هي مراحل لتكوين حالة الحِراك الجماعي ومدّ الهياج العام وتوسعته .
أعتقد أنّ أنصار الفكر غير المنطقي يجدون فرصة أفضل في الحفاظ على حالة الهياج العام عند الأفراد ، بُغية استغلالهم وخداعهم» . ۲
إنّ ما جاء في هذا التحليل السياسي حيال القيادة السياسيّة للمجتمع يتطابق بالكامل مع تفسير السياسة ومعناها في المدرسة الاُمويّة ؛ فمعاوية ؛ مؤسِّس هذه المدرسة في تأريخ الإسلام ، تحرّك على هذا الأساس ، ومن خلال شعار «المُلك عقيم» ۳
بحيث كان على اُهبة الاستعداد لممارسة أيّ شيء من أجل بلوغ السلطة والدفاع عنها .

1.منتخبات أفكار راسل (بالفارسيّة) : ص۲ ـ ۳ .

2.منتخبات أفكار راسل (بالفارسيّة) : ص۲۲۲ .

3.الأمالي للصدوق : ص۱۳۲ ح۱۲۵ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 129882
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي