329
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

بقوله : «إنَّني لَم ألقَ أحَداً إلّا حَدَّثَتني نَفسي بِقَتلِهِ ، فَحَدِّث نَفسَكَ ـ بِعَون اللّهِ ـ بِظُهورِكَ عَلَيهِم» .
وبالعكس ، تُعدّ عمليّة تلقين النفس بالضعف والإيحاء لها بالخوف واحدة من موجبات الهزيمة أمام العدوّ ، وفي هذا المضمار يقول الإمام في جواب مَن سأله : بِأَيِّ شَيءٍ غَلَبتَ الأَقرانَ ؟ : «ما لَقيتُ رَجُلاً إلّا أعانَني عَلى نَفسِهِ» . ۱
لقد تمثّلت واحدة أخرى من وسائل تعزيز الحالة النفسيّة للمجاهدين في نطاق النهج الحربي للنظام العلوي ، بتحذير هؤلاء من العواقب الدنيويّة والاُخرويّة الخطيرة الَّتي قد تترتّب على إدبارهم عن العدوّ ، وفرارهم من الجبهات .
من النقاط الاُخر الَّتي تبرز في هذا المضمار تأكيد الإمام على كتمان الاُمور الَّتي يُفضي فشوها إلى تضعيف روح المقاومة .

4 . الحيلة في الحرب

ذكرنا فيما سلف أنّه لا مكان للحيلة والخداع في سياسة الإمام الإداريّة . وفي هذا المعنى يكمن الفارق الأساسي والأكثر أهمّية بين المنهجين العلوي والاُموي . لكن ينبغي أنّ ننتبه إلى أن هذا النهج العامّ يسجِّل استثناءً واحداً يتمثّل بموقع الحيلة في الحرب .
ففي الوقت الَّذي يعارض الإمام بقوّة استخدام الحيلة والتوسّل بالخداع في غير الحرب ، يجيز ذلك في الحرب ، بل ويوصي به ، ويعدّ نفسه في طليعة المختصّين بهذا المبدأ في مضمار الحرب ، ويقول : «كُن فِي الحَربِ بِحيلَتِكَ أوثَقَ مِنكَ

1.نهج البلاغة : الحكمة ۳۱۸ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
328

«الاُصوليين» وحالة «حزب اللّه » الَّتي تتمتّع بالعقلانيّة والخبرة والكفاءة ، وهي تقف إلى جوار الإمام . فلقد كان لهذه «القوّات» القدرة على النقد البنّاء في اللحظة المطلوبة ، كما كانت وفيّة للإمام ، ثابتة على ولائه في أحلك الأوضاع الَّتي مرَّ بها الحكم العلوي .
أمّا سبب تسمية هذه القوّة بـ «شُرْطة الخميس» فلعلامات خاصّة كانوا يُعرفون بها ، أو لعهدٍ خاص أبرموه مع الإمام ، حيث سئل الأصبغ بن نباتة : كيف تسمّيتم شُرْطة الخميس يا أصبغ ؟ قال : «لأنّا ضمنّا له الذبح ، وضمن لنا الفتح» يعني أمير المؤمنين عليه السلام . ۱

3 . تقوية البنية المعنويّة

حرص الإمام على أن يولي القدرة النفسيّة وما تحظى به القوات المسلّحة من قوّة في البنية المعنويّة وروح تضحويّة عالية ؛ أهمّيةً استثنائية فائقة . وعلى هذا الأساس سعى الإمام للإفادة من أيّ طريق ممكن في تعزيز الروح المعنويّة للقوّات المسلّحة في مواجهة العدوّ .
لقد راح الإمام يبثّ روح الإيثار والتضحية في القوّات المقاتلة ويلهب فيها روح الحماس والاستعداد لاستقبال الشهادة ، من خلال الخطب الناريّة ، والشعارات المؤثِّرة ، وعبر الترغيب بالحياة ما بعد الموت ، والاستمداد من اللّه والاستعانة بالذكر والدعاء .
بيدَ أنّ ما يثير الانتباه على هذا الصعيد ، ويدخل في عداد العناصر المهمّة ، توظيف الإمام عنصر «الإيحاء والتلقين» في تقوية الجانب النفسي للمجاهدين ؛ فمن خلال تربية ابنه محمّد عبر هذا البعد ، يصف الإمام تجربته الشخصيّة لولده ،

1.مجمع البحرين : ج۲ ص۹۴۲ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130438
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي