343
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

كلّما اقتضى المقام منه ذلك، وكان يصرخ من وحي الحرقة والألم ومن أعماق قلبه متأوّها لاستلاب حقّه، وزحزحة الحقّ عن مكانه... ها هو الآن يرفض البيعة ، وقد انثال عليه النّاس انثيالاً عجيبا مدهشا ، مقبلين عليه بقلوبهم وأرواحهم وبكلّ وجودهم، راضين به خليفةً لهم، مؤكّدين تصدّيه لحكومتهم في انتخابٍ حرٍّ مباشرٍ !فما له يكره ذلك ، ويرغب عن قبول هذه المهمّة؛ معلنا ذلك بصراحة؟!ولماذا وقف الإمام عليه السلام هذا الموقف؟
هل رغب عنها حقّا لنفسه ورجّح لها شخصا آخر أم أنّه أراد بموقفه هذا أن يعبّر مثلاً عن شيءٍ من المجاملة السياسيّة ـ ومثله لا يجامل ـ من أجل أن يسترعي انتباه النّاس أكثر فأكثر ، أو كان لموقفه الثُّنائي هذا مسوِّغ أو مسوِّغات اُخرى لا نعرفها؟!
والواقع أنّ معرفة ـ ولو يسيرة ـ بسيرته واُسلوبه وبصيرته ونهجه عليه السلام لا تدَع مجالاً للشكّ في أنّه كان بعيدا عن المجاملات السياسيّة، نافرا من نفس الحكومة بما هي حكومة. فهو لم يكن طالبَ حكم وتسلّط على النّاس ؛ إذ الخلافة عنده أداة لإحقاق الحقّ، وبسط العدل، وإقامة القسط، فهل كانت الظروف السياسيّة والاجتماعيّة والثقافيّة آنذاك مهيّأة لتحقيق الأهداف المذكورة؟
كلّا، إنّ مثل هذه الظروف لم تكن مهيّأة؛ فالتقلّبات السياسيّة والاجتماعيّة والفكريّة، والتغيّرات الروحيّة والفكريّة الَّتي حدثت بعد خمس وعشرين سنةً قد استتبعت تغيّر الصحابة ورفاق الدرب أيضا بأفكارٍ مغايرة، ومعايير مباينة، ومقاييس اُخرى للحياة...
إنّ الجيل الجديد ـ والَّذين يقفون على رأس المواقع السياسيّة في هذه الفترة المتأخّرة ـ إنّما يعيشون في ظروف يجهلون فيها معايير الدين وموازينه الراسخة،


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
342

نظر تحليلي حول أسباب كراهة الإمام لقبول الحكومة

كانت الثورة على عثمان ـ بسبب ممارساته في الحكم ـ عامّة شاملة ، وقد أفضى شمول الثورة وتطلّع النّاس إلى شخصيّة بارزة للخلافة إلى أن تكون مقدّرات الخلافة خارجة من قبضة التيّارات المتباينة ؛ أي أنّ النّاس أنفسهم كانوا أصحاب القرار في اختيار القائد السياسي.
وكانت القلوب بأسرها يومئذٍ تتشوّف إلى الإمام أمير المؤمنين عليه السلام وحده بلا أدنى تردّد، فقد كان أكفَأ إنسان لخلافة النبيّ صلى الله عليه و آله ، وها هو اسمه تردّده الألسن وإن زُوي مدّةً دامت خمسا وعشرين سنةً.
وكان الإقبال الشعبي العامّ إليه بنحوٍ لم يتَسَنَّ لأحدٍ أن يخالفه فيه قطّ . من هنا شعر مدّعو الخلافة ـ الَّذين كانوا يزعمون أنّهم نظائره عليه السلام ، وكانوا معه في الشورى السداسيّة ـ أنّ الحنكة السياسيّة تتطلّب المبادرة إلى بيعته والسبق إليها.
وكانت الأمواج البشريّة العارمة تنثال عليه من كلّ جانبٍ لبيعته، بَيْد أنّه عليه السلام وقف بحزمٍ وصرامة ورفضَ البيعة، وطلب من النّاس أن يَدَعوه ويلتمسوا غيره، وقال لهم: «أنَا لَكُم وَزيرا خَيرٌ لَكُم مِنّي أميرا».
ومن العجيب أنّ الرجل الَّذي كان يرى نفسه الخليفة المباشر للنبيّ صلى الله عليه و آله ، وما برح يعرض ظلامته ويتحدّث عن أهليّته وجدارته للخلافة خلال المدّة الطويلة لإزوائه

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130444
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي