483
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

يَتَلَعَّبونَ بِهِ !
ثُمَّ آلَ الأَمرُ إلى أن يُفاخِرَ مُعاوِيَةُ عَلِيّاً ، كَما يَتَفاخَرُ الأَكفاءُ وَالنُّظَراءُ ! !

إذا عَيَّرَ الطّائِيَّ بِالبُخلِ مادِرٌوقَرَّعَ قُسّاً بِالفَهاهَةِ باقِلُ
وقالَ السُّها لِلشَّمسِ : أنتِ خَفِيَّةٌوقالَ الدُّجى : يا صُبحُ لَونُكَ حائِلُ
وفاخَرَتِ الأَرضُ السَّماءَ سَفاهَةًوكاثَرَتِ الشُّهُبَ الحَصا وَالجَنادِلُ
فَيا مَوتُ زُرْ إنَّ الحَياةَ ذَميمَةٌويا نَفسِ جِدّي إنَّ دَهرَكِ هازِلُ !
ثُمَّ أقولُ ثانِياً لِأَميرِ المُؤمِنينَ عليه السلام : لَيتَ شِعري ، لِماذا فَتَحَ بابَ الكِتابِ وَالجَوابِ بَينَهُ وبَينَ مُعاوِيَةَ ؟ ! وإذا كانَتِ الضَّرورَةُ قَد قادَت إلى ذلِكَ فَهَلَا اقتَصَرَ فِي الكِتابِ إلَيهِ عَلَى المَوعِظَةِ مِن غَيرِ تَعَرُّضٍ لِلمُفاخَرَةِ وَالمُنافَرَةِ ! وإذا كانَ لابُدَّ مِنهُما فَهَلَا اكتَفى بِهِما مِن غَيرِ تَعَرُّضٍ لِأَمرٍ آخَرَ يوجِبُ المُقابَلَةَ وَالمُعارَضَةَ بِمِثلِهِ ، وبِأَشَدَّ مِنهُ : «وَلَا تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّواْ اللَّهَ عَدْوَا بِغَيْرِ عِلْمٍ»۱ . . . ولَعَلَّهُ عليه السلام قَد كانَ يَظهَرُ لَهُ مِنَ المَصلَحَةِ حينَئِذٍ ما يَغيبُ عَنَّا الآنَ ، وللّهِِ أمرٌ هُوَ بالِغُهُ !» . ۲
وحقيقة الأمر تؤول إلى ما ذكره ابن أبي الحديد نهاية كلامه بصيغة الاحتمال . فالشيء الجزمي أنّ الإمام لم يلج مضمار هذه الحرب الدعائيّة من دون حكمة ، ولكي نتلمّس الحكمة من وراء مكاتبات الإمام يتحتّم أن نعرف في البدء طبيعة الأهداف التي كان يتوخاها معاوية من إطلاق الحرب الدعائيّة ضدّ الإمام .

أهداف معاوية

قبل أن ندلف إلى تبيين الأهداف التي كان يصبو إليها معاوية من الحرب الدعائية ، من الضروري أن نشير إلى أنّ الرسائل السياسيّة كانت تعدّ في ذلك العصر واحدة

1.الأنعام : ۱۰۸ .

2.شرح نهج البلاغة : ج۱۶ ص۱۳۶ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
482

أهداف معاوية في حرب الدّعاية وحكمة أجوبة الإمام

تأمُّل الرسائل التي تبودلت بين الإمام ومعاوية أثناء الحرب الدعائيّة ، وما ينطوي عليه جواب معاوية من جرأة ووقاحة ؛ يفضي بالباحث إلى السؤال التالي : لماذا فتح الإمام باب المكاتبة وتبادل الكتب مع شخص مثل معاوية ؟ أ لم يكن الأفضل أن يهمل الإمام جواب معاوية ليكون بمنأى عن كلّ ذلك التعريض والبذاءة ؟
يكتب ابن أبي الحديد بعد نقل شطر من الكتب التي جرت بين الإمام ومعاوية ، ما نصّه : «قُلتُ : وأعجَبُ وأطرَبُ ما جاءَ بِهِ الدَّهرُ ـ وإن كانَت عَجائِبُهُ وبَدائِعُهُ جَمَّةً ـ أن يُفضِيَ أمرُ عَلِيٍّ عليه السلام إلى أن يَصيرَ مُعاوِيَةُ نِدّاً لَهُ ونَظيراً مُماثِلاً ، يَتَعارَضانِ الكِتابَ وَالجَوابَ ، ويَتَساوَيانِ فيما يُواجِهُ بِهِ أحَدُهُما صاحِبَهُ ، ولا يَقولُ لَهُ عَلِيٌّ عليه السلام كَلِمَةً إلّا قالَ مِثلَها ، وأخشَنَ مَسّاً مِنها ، فَلَيتَ مُحَمَّداً صلى الله عليه و آله كانَ شاهِدَ ذلِكَ ! لِيَرى عِياناً لا خَبَراً أنَّ الدَّعوَةَ الَّتي قامَ بِها ، وقاسى أعظَمَ المَشاقِّ في تَحَمُّلِها ، وكابَدَ الأَهوالَ فِي الذَّبِّ عَنها ، وضَرَبَ بِالسُّيوفِ عَلَيها لِتَأييدِ دَولَتِها ، وشَيَّدَ أركانَها ، ومَلَأَ الآفاقَ بِها ، خَلَصَت صَفواً عَفواً لِأَعدائِهِ الَّذينَ كَذَّبوهُ ، لَمّا دَعا إلَيها ، وأخرَجوهُ عَن أوطانِهِ لَمّا حَضَّ عَلَيها ، وأدمَوا وَجهَهُ ، وقَتَلوا عَمَّهُ وأهلَهُ ، فَكَأَنَّهُ كانَ يَسعى لَهُم ، ويَدأَبُ لِراحَتِهِم ؛ كَما قالَ أبو سُفيانَ في أيّامِ عُثمانَ ، وقَد مَرَّ بِقَبرِ حَمزَةَ ، وضَرَبَهُ بِرِجلِهِ، وقالَ : يا أبا عُمارَةَ ! إنَّ الأَمرَ الَّذِي اجتَلَدنا عَلَيهِ بِالسَّيفِ أمسى في يَدِ غِلمانِنَا اليَومَ

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130441
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي