561
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

«قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَـلاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى الْحَيَوةِ الدُّنْيَا وَ هُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا» ۱ . وحين تُليت هذه الآية الكريمة عند الإمام عليه السلام ، قال :
«أهلُ حَرَوراءَ مِنهُم» . ۲
وهكذا يأسر العجب الإنسان في الجهل ، والمفتون بهذا الجهل لا يرى نفسه جاهلاً أبدا ، ولا ينفكّ من هذا القيد بتاتا ، وكلام الإمام عليه السلام في هذا الشأن معبِّر ناطق بليغ ، فقد قال عليه السلام في وصيّته لابنه الحسن عليه السلام :
«إنَّ الجاهِلَ مَن عَدَّ نَفسَهُ ـ بِما جَهِلَ مِن مَعرِفَةِ العِلمِ ـ عالِما ، وبِرَأيِهِ مُكتَفِيا ؛ فَما يَزالُ لِلعُلَماءِ مُباعِدا ، وعَلَيهِم زارِيا ، ولِمَن خالَفَهُ مُخَطِّئا ، ولِما لَم يَعرِف مِنَ الاُمورِ مُضَللاً ، فَإِذا وَرَدَ عَلَيهِ مِنَ الاُمورِ ما لَم يَعرِفهُ أنكَرَهُ وكَذَّبَ بِهِ وقالَ بِجَهالَتِهِ : ما أعرِفُ هذا ، وما أراهُ كانَ ، وما أظُنُّ أن يَكونَ ، وأنّى كانَ ؟ ! وذلِكَ لِثِقَتِهِ بِرَأيِهِ ، وقِلَّةِ مَعرِفَتِهِ بِجَهالَتِهِ . فَما يَنفَكُّ ـ بِما يَرى مِمّا يَلتَبِسُ عَلَيهِ رَأيُهُ مِمّا لا يَعرِفُ ـ لِلجَهلِ مُستَفيدا ، ولِلحَقِّ مُنكِرا ، وفِي الجِهالَةِ مُتَحَيِّرا ، وعَن طَلَبِ العِلمِ مُستَكبِرا» . ۳

3 . التكفير والاتّهام

إنّ إحدى الثمار المرّة المضرّة للتطرّف المنطلق من الجهل ، والإفراط الهشّ الخاوي ، و«التعمّق» في الدين ، وحبّ التمحور المنبثق منه هي اتّهام الآخرين بالخروج من الدين ؛ فالسطحيّون المتحجّرون الزاهون بأنفسهم العادّون سلوكهم معيارا للحقّ يحكمون على الآخرين بلا أناةٍ ولا أساس ، ويقصمون ظهر كلّ من لا يفكّر

1.الكهف : ۱۰۳ و ۱۰۴ .

2.بحار الأنوار : ج ۳۳ ص ۳۵۲ .

3.تحف العقول : ص۷۳ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
560

وإذا ترسّخ هذا الداء في نفس أحد ، فلا ينفعه عندئذٍ أيّ عمل من أعماله في نجاته وتكامله . وقال الإمام الصادق عليه السلام :
«قالَ إبليسُ ـ لَعنَةُ اللّهِ عَلَيهِ ـ لِجُنودِهِ : إذَا استَمكَنتُ مِنِ ابنِ آدَمَ في ثَلاثٍ ، لَم اُبالِ ما عَمِلَ ؛ فَإِنَّهُ غَيرُ مَقبولٍ مِنهُ : إذَا استَكثَرَ عَمَلَهُ ، ونَسِيَ ذَنبَهُ ، ودَخَلَهُ العُجبُ» ۱ .
إنّ داء العجب في الحقيقة يحول دون استمتاع المرء ببركات أعماله الصالحة من جهة ، ويُفضي إلى ضروب الانحرافات الأخلاقيّة من جهة اُخرى . وهكذا ينبغي أن نؤكّد أنّ سائر أعراض «التعمّق» التي سنُشير إليها لاحقا ترشُف من هذه الرذيلة .

2 . استدامة الجهل

وتُمثّل الغصن الآخر من أغصان شجرة «التعمّق» ، ولها في العُجب جذور على نحوٍ ما ؛ فحينما يُفرط الإنسان في عمله ، وينطلق فيه بلا تعقّل ، ويرى نفسه أفضل من الآخرين من دون منازِع ؛ فإنّه لا يعيد النظر في فكره وعمله ، ويسعى في جهله ، ويَلجّ فيه ، ويَظلّ حبيسَ حبالته .
ومن هنا قال الإمام الهادي عليه السلام :
«العُجبُ صارِفٌ عَن طَلَبِ العِلمِ ، داعٍ إلَى التَّخَبَّطِ فِي الجَهلِ» ۲ .
وفي الواقع أنّ داء العُجب يُلقي الإنسان في الجهل المركّب حقّا ، و«المتعمّق» ـ كما قلنا ـ يرى أنّ ما يفعله هو الأفضل ، فلِمَ التأمّل وإعادة النظر فيه إذن ؟
وتحدّث القرآن الكريم عن أمثال هذا النموذج بنحو يدعو إلى الاعتبار والاتّعاظ . قال جلّ من قائل :

1.الخصال : ص۱۱۲ ح۸۶ .

2.نزهة الناظر : ص۱۴۰ ح۱۶ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130499
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي