563
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

قطّ ، ولم يحتملوا فيه الخطأ فيرونه بحاجةٍ إلى إعادة نظر وتمحيص . من هنا صمّوا عن سماع توجيهات الإمام عليه السلام الناصحة الشفيقة ، ولم يعيدوا النظر في مواقفهم حين حاورهم ابن عبّاس وغيره من رُسُل الإمام عليه السلام حوارا استدلاليّا واعيا ، بل أنّهم قد تصامّوا عن الكلام ؛ لئلّا يسمعوهُ فيؤثّر فيهم . قال عبد اللّه بن وهب ، وهو يقاتل :
«ألقُوا الرِّماحَ ، وسَلّوا سُيوفَكُم مِن جُفونِها ؛ فَإِنّي أخافُ أن يُناشِدوكُم كَما ناشَدوكُم يَومَ حَرَوراءَ !» . ۱
وصرخوا بعد مناظرةٍ للإمام عليه السلام معهم قائلين : «لا تُخاطِبوهُم ولا تُكَلِّموهُم» . ۲
ولمّا سمعوا احتجاج ابن عبّاس الرصين ، وقد أغلق عليهم منافذ التذرّع والتشبّث ، مستهديا بالقرآن الكريم ، صاحوا :
«لا تَجعَلُوا احتِجاجِ قُرَيشٍ حُجَّةً عَلَيكُم ؛ فَإِنَّ هذا مِنَ القَومِ الَّذينَ قالَ اللّهُ عَزَّ وجَلَّ فيهِم : «بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ »۳ !
وحين سمعوا أجوبته القويّة في حوار آخر وعَيَوا عن ردّه ، رفعوا عقيرتهم بوجهه مخاطبين إيّاه بقولهم :
«أمسِك عَنّا غَربَ لِسانِكَ يَا ابنَ عَبّاسٍ ؛ فَإِنَّهُ طَلقٌ ذَلقٌ غَوّاصٌ عَلى مَوضِعِ الحُجَّةِ !» . ۴
وعلى هذا فالخوارج ـ وبعنوان آخر «القرّاء» ، وأخيرا «المتعمّقون» في الدين ، وفيما نتج عنهم من الإفراط ، والتطرّف ، والجهل ، واللجاجة ـ قد ظلّوا على كفرهم ،

1.صحيح مسلم : ج۲ ص۷۴۸ ح۱۵۶ .

2.تاريخ الطبري : ج۵ ص۸۵ .

3.الزخرف : ۵۸ .

4.راجع : موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام : ج ۶ ص ۲۸۸ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
562

تفكيرهم بعصا التكفير . وهكذا كان الخوارج ، فهم الذين كانوا قد فرضوا التحكيم على الإمام عليه السلام غير آذِنين لأنفسهم بالتفكير فيه والتأمّل فيما ابتدعوه ولو قليلاً ، ثمّ حملوا عصا التكفير وكفّروا الإمام عليه السلام وهو الذي كان كيان الإيمان الماثل ، وصورة الحقّ المتجسّد ، ومظهر الربّانيّة الرفيعة . والعجب أنّهم قد أفتوا بقتل كلّ من لم يعتقد بعقيدتهم ، وأقدموا على ذلك عمليّا ، فقتلوا أشخاصا في هذا السبيل ۱ . وواصلوا نهجهم على هذا المنوال ، وشرّعوا التكفير ، وقالوا بكفر كلّ من يرتكب الكبيرة . ومن هنا ، لمّا سُئل أحد قادتهم ؛ وهو قطري بن الفُجاءة ، في إحدى المعارك : هل تقاتل أم لا ؟ فأجاب بالنفي ، ثمّ استدرك فعزم على القتال ، قال جنده : كَذَبَ وكَفَرَ . وعرّضوا به قائلين : «دابّة اللّه » ، فحكم عليهم بالكفر ۲ .

4 . التعصّب واللجاج

اللجاج من وحي الجهل والتعصّب الأعمى إفراز آخر من الإفرازات الخطرة للتطرّف الديني والعُجب المنبثق منه . وهكذا فالشخص المتعمّق مرتهن بحبالة الزيغ والضلال بحيث تتعذّر نجاته . من هذا المنطلق ، ولمّا اتّصف به الخوارج ، خاطبهم الإمام عليه السلام قائلاً :
«أيَّتُهَا العِصابَةُ الَّتي أخرَجَتها عَداوَةُ المِراءِ وَاللَّجاجَةِ ، وصَدَّها عَنِ الحَقِّ الهَوى ، وطَمَحَ بِهَا النَّزَقُ ۳ ، وأصبَحَت فِي اللَّبسِ وَالخَطبِ العَظيمِ» ۴ .
وهكذا «فالمتعمّقون» و «المتعصّبون» أولو اللجاجة لم ينظروا فيما يعتقدون به

1.من جملتهم عبد اللّه بن خباب بن الأرت ، وقصّته مشهورة .

2.راجع : الكامل للمبرّد : ج۳ ص۱۳۳۴ .

3.النَّزَق : خفّة في كلّ أمر وعجلة في جهل وحمق (لسان العرب : ج۱۰ ص۳۵۲) .

4.تاريخ الطبري : ج۵ ص۸۴ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 129795
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي