611
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

د ـ كِتابُ الإِمامِ عليه السلام إلى سَهلٍ فيمَن لَحِقَ بِمُعاوِيَةَ

۵۰۱.الإمام عليّ عليه السلامـ مِن كِتابٍ لَهُ إلى سَهلِ بنِ حُنَيفِ الأَنصاري ، وهُوَ عامِلُهُ عَلَى المَدينَةِ ، في مَعنى قَومٍ مِن أهلِها لَحِقوا بِمُعاوِيَةَ ـ: أمّا بَعدُ ؛ فَقَد بَلَغَني أنَّ رِجالاً مِمَّن قَبلَكَ يَتَسَلَّلون إلى مُعاوِيَةَ ؛ فَلا تَأسَف عَلى ما يَفوتُكَ مِن عَدَدِهِم ، ويَذهَبُ عَنكَ مِن مَدَدِهِم ؛ فَكَفى لَهُم غَيّا ، ولَكَ مِنهُم شافِيا ، فِرارُهُم مِنَ الهُدى وَالحَقِّ ، وإيضاعُهُم إلَى العَمى وَالجَهلِ ، وإنَّما هُم أهلُ دُنيا مُقبِلونَ عَلَيها ، ومُهطِعونَ إلَيها ، وقَد عَرَفُوا العَدلَ ورَأَوهُ ، وسَمِعوهُ ووَعَوهُ ، وعَلِموا أنَّ النّاسَ عِندَنا فِي الحَقِّ اُسوَةٌ ، فَهَرَبوا إلَى الأَثَرَةِ ، فَبُعدا لَهُم وسُحقا ! !
إنَّهُم ـ وَاللّهِ ـ لَم يَنفِروا مِن جَورٍ ، ولَم يَلحَقوا بِعَدلٍ ، وإنّا لَنَطمَعُ في هذَا الأَمرِ أن يُذَلِّلَ اللّهُ لَنا صعَبَهُ ، ويُسَهِّلَ لَنا حَزنَهُ ۱ ، إن شاءَ اللّهُ ، وَالسَّلامُ . ۲

1.الحَزْن : المكان الغليظ الخشن (النهاية : ج۱ ص۳۸۰) .

2.نهج البلاغة : الكتاب ۷۰ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
610

أبي الحَديدِ : إنَّهُ وَلِيَ «مَيسانَ» أيضا . ۱
قَبَضَ عَلى بَيتِ المالِ لِتَرَفُّهٍ ومَلَذّاتِهِ . وحينَ عَلِمَ أنَّ الإِمامَ أميرَ المُؤمِنينَ عليه السلام اطَّلَعَ عَلى ذلِكَ ، أخَذَ الأَموالَ وذَهَبَ إلى مُعاوِيَةَ ۲ . دَنَّسَ قَلبُهُ الأَسوَدُ حَياتَهُ ، وبَلَغَ بِهِ الحالُ أنَّهُ خانَ مُسلِمَ بنَ عَقيلٍ سَفيرَ الإِمامِ الحُسَينِ عليه السلام إلَى الكوفَةِ ، وسَعى في تَفريقِ أصحابِهِ عَنهُ ، مُتَواطِئا مَعَ ابنِ الأَشعَثِ وأضرابِهِ . ۳

ج ـ يَزيدُ بنُ حُجَيَّةَ

من أصحاب الإمام عليه السلام ۴ ، وشهد معه حروبه ۵ . وجعله الإمام عليه السلام أحد الشّهود في التّحكيم . ۶
استعمله الإمام عليه السلام على الرّيّ ودستبى ۷۸ . لكنّه انتهج الخيانة ، إذ نقل ابن الأثير أنّه استحوذ على ثلاثين ألف درهم من بيت المال ؛ وطالبه الإمام بالنّقص الحاصل في بيت المال ، فأنكر ذلك ، فجلده ۹ وسجنه ، ففرّ من السّجن والتحق بمعاوية ۱۰ . وشهد على حجر بن عديّ حين أراد معاوية قتله . ۱۱

1.شرح نهج البلاغة : ج۳ ص۱۳ .

2.شرح نهج البلاغة : ج۴ ص۸۷ .

3.تاريخ الطبري : ج۵ ص۳۶۹ و ص۳۸۱ .

4.تاريخ دمشق : ج۶۵ ص۱۴۷ ح۸۲۵۶ .

5.الكامل في التاريخ : ج۲ ص۳۶۷ .

6.تاريخ الطبري : ج۵ ص۵۴ .

7.دَسْتَبى : بلدة تقع إلى الغرب والجنوب الغربي من مدينة طهران ، وكانت واسعة بحيث تشمل ما بين قزوين وهمدان الحاليّتين (راجع معجم البلدان : ج۲ ص۴۵۴) .

8.الغارات : ج۲ ص۵۲۵ .

9.الغارات : ج۲ ص۵۲۵ ـ ۵۲۸ .

10.الغارات : ج۲ ص۵۲۸ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132111
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي