عنوان کتاب : شرح دعاء أبی حمزة الثمالی
پديدآورنده : علی احمدی میانجی
تحقيق : مهدی هوشمند
محل نشر : قم
ناشر : دارالحدیث
نوبت چاپ : اول
تاریخ انتشار : 1388
تعداد صفحه : 464
قطع : وزیری
زبان : عربی
جستجو در Lib.ir

شرح دعاء أبی حمزة الثمالی

در این کتاب، دعای شریف ابوحمزه ثمالی، توسط مرحوم آیة اللّٰه احمدی میانجی، با عنایت به نکات اخلاقی، که از ویژگی های خاصّه آن بزرگوار بود ، شرحی ادبی ـ اخلاقی شده است.

فعالیت های صورت گرفته برای بازسازی و چاپ این کتاب عبارت اند از: مراجعه به متن دعا در کتب ادعیه و مصادری که مؤلف به آنها اشاره کرده است، تحقیق متن و انتخاب متن صحیح، استخراج آیات، روایات و اشعار، توضیح الفاظ غریب و تصحیح بعضی از آنها بر اساس مصادر، و سرانجام استخراج فهارس و نمایه مناسب برای دسترسی بهتر محققان.

المقدّمةُ

من أهمّ الطرق التي استفاد منها الأئمّة الأطهار عليهم السلام لنشر التعاليم الإسلامية، هو تعليم الدعاء ، خصوصاً في الفترة التي عاش بها الأئمّة من إمامة الحسن إلى إمامة السجّاد عليهماالسلام ، حيث اقتضت الظروف الاستفادة من الدعاء كوسيلة لتوجيه قلوب الناس نحو اللّه تعالى والدين الإسلامي الحنيف ، وتهذيب النفوس وتربيتها بما يكفل هدايتها نحو الطريق القويم .

ويعتبر الدعاء المشهور بدعاء أبي حمزة الثُّمالي أحد أدعية الإمام السجّاد المهمّة المؤثّرة في تربية النفوس وإيجاد دوافع الابتهال والتضرّع بحضرة الباري تعالى .

وهذا الكتاب الذي بين يديك عزيزنا القارئ ، هو شرح غير كامل لهذا الدعاء ، سطّرته يراع المرحوم آية اللّه الشيخ علي الأحمدي الميانجي رحمه الله ، نقدّمه لأهل العرفان والمتعلّقين بهذا التراث التربوي الخالد .

نتطرّق في مقدّمة الكتاب إلى ذكر عدّة فصول تمهيدية .

الفصل الأوّل : التعريف بشخصية أبي حمزة الثمالي .

الفصل الثاني : التعريف بالدعاء .

الفصل الثالث : نبذة من سيرة شارح الدعاء .

الفصل الرابع : التعريف بخصوصيات الكتاب .

آملين من اللّه تعالى أن يفيد به بما يكفل النجاة في الدارين ، إنّه وليّ المؤمنين .

...

الفصل الرابع : التعريف بخصوصيات الكتاب .

حول الكتاب

هذا الكتاب الذي بين يديك شرح مفصّل مزجيّ على دعاء أبي حمزة الثمالي المنسوب إلى الإمام عليّ بن الحسين عليه السلام ، محتوٍ على المباحث الأخلاقية والاعتقادية والكلاميّة والأدبية واللغويّة.

وهذا الدعاء من الأدعية الشريفة الذي يشتمل على العبارات الشافية والكلمات الوافية والمضامين العاليّة ونظم غريب وأُسلوب عجيب ، وفيه بحر عميق وكلام دقيق صدر من مصدر التحقيق ، وهذه العبارات أدلّ دليل وأعدل شاهد على صدوره من ذلك المصدر الأعلى ، الذي يربط بين العبد وربّه ، ويرفع بنفسه إلى المراتب العالية ، وهو محاولة صادقة جادّة على طريق إزالة الإبهام والغموض بشرح الألفاظ والاستناد بالآيات الكريمة والأحاديث الشريفة وكتب المعاجم .

أمّا عملنا في هذا الشرح

اعتمدنا على النسخة الموجودة بخطّ المؤلّف رحمه الله ، وقمنا أوّلاً بمراجعة المتن في كتب الأدعية والمصادر التي أشار إليها المؤلّف رحمه الله في فترات الشرح ، وتصحيحه من بعض الأخطاء الإملائية والنحوية أحيانا.

وثانيا : راجعنا وقارنّا نصّ الأدعية الشريفة الّتي اعتمدها الشارح مع نسخة الدعاء الموجود في كتب الأدعية والمراجع الحديثية.

وثالثا : تمّ استخراج الآيات والروايات والأشعار والألفاظ الغريبة من مصادرها وتصحيح بعضها حسب المصدر.

ورابعا : تمّ استخراج الفهارس العامّة المفيدة للباحث والمحقّق إليها من الآيات والأحاديث والأعلام و... .

هذا ما وفّقنا إليه وأجرنا عليه الإمام عليه السلام إن شاء اللّه تعالى ، ونستغفر اللّه على كلّ زلّة وهفوة صدرت منّا من غير قصدٍ وعمد.

مهدي هوشمند