147
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

أنّ رسول اللّه صلى الله عليه و آله قد عيّن في ذلك المشهد المهيب قائد المستقبل ، وحدّد للاُمّة الإسلاميّة الإمام المرتقب . وما يمكن أن نضيفه الآن ، أنّ من يعتقد أنّ رسول اللّه صلى الله عليه و آله لم يكن قد صدع بالولاية في ذلك الجمع العظيم ، ولم يكن قد أعلن الخلافة عبر ذلك الخطاب الذي تفجّر حماساً وتركيزاً على هذه النقطة ، ومن ثَمّ فإنّ من يذهب إلى أنّ النبيّ قد اختار موقف الصمت إزاء مستقبل الاُمّة وغد الرسالة ، لا يسعه أن يدرك مِن الذي ذكرناه دلالته على المستقبل ، وسيكون عاجزاً عن أن يفهم منه تعييناً للإمامة التي تتبوّأ القيادة بعد النبيّ .
تماشياً مع قناعة هذا النظر ينبغي أنّ نفترض أنّ رسول اللّه صلى الله عليه و آله لم يكن قد فكّر في مستقبل الرسالة ، ولم يرسم لغد الاُمّة بعده مشروعاً محدّداً واضح المعالم والأركان ، ولم يحدّد موقع الإمامة بعد غيابه ، بل ترك الاُمّة كقطيع دون راعٍ ، وكهباء ضائع في خلاء ، ومن ثمَّ فهو لم يجهر بالحقيقة الناصعة على هذا الصعيد ولم يعلنها بلاغاً صادعاً تتناقله العصور والأجيال ! هذا مع أ نّنا رأينا في مطلع البحث أنّ الفرضيّات الاُخرى حيال مستقبل الاُمّة ، غير نظريّة النصّ على القيادة ، تتّسم بأجمعها بالسقم والاضطراب وعدم الصواب .
والسؤال مجدّداً : أ يقبل العقل ـ أيّ عقل كان ـ هذه السلبيّة واللامبالاة على هذا «الطبيب الدوّار» ۱ ؟ وهل يصدق هذا على نبيّ لبث شامخاً ناهضاً متفانياً لم يتلعثم عزمه قط ، ولم يكفّ عن التفكير في مستقبل الاُمّة والرسالة لحظة واحدة ؟ حاشا رسول اللّه أن يفعل ذلك ، وجلّت عن ذلك حكمته وصوابه ، وحزمه وثباته .
2 . كيفيّة انبثاق المشهد وانطلاق البلاغ : حجّ المسلمون مع رسول اللّه صلى الله عليه و آله وهمّوا

1.إشارة إلى كلام الإمام أمير المؤمنين عليه السلام يصف فيه النبيّ صلى الله عليه و آله ، بقوله : «طبيب دوّار بطبّه» . راجع : نهج البلاغة : الخطبة ۱۰۸ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
146

أبي طالب و «إمامته» و «زعامته» وليس أيّ شيء آخر . لقد اُعدّ المشهد وتمّت تهيئة ذلك الحشد العظيم لغرض واحد فقط ، هو إعلان الولاية العلويّة للمرّة الأخيرة على مرآى الجميع ، هو إعلان أخير لكن احتشدت فيه كلّ عناصر التأثير والجاذبية لكي يستعصي على النسيان ويستوطن وعي الجميع وذاكرتهم ، حتى إذا ما أوشكت ساعة الرحيل ومضى النبيّ إلى ربّه ؛ لا يقول قائل : لم أدرِ ما الخبر ؟ أو لم أكن أعلم بالأمر ولم أسمع به !
لهذا كلّه حرص النبيّ صلى الله عليه و آله على أن يأخذ من القوم العهد والميثاق ، وأقرّهم مرّات على ما أبلغهم به ، حتى إذا أقرّوا له ، عاد يخاطب الجمع : «ألا فَليُبَلِّغِ الشّاهِدُ الغائِبَ» .
أمّا الآن فقد آن لنا أن ندرس ملازمات قلب هذا المعنى ؛ فلو قلنا إنّ مدلول هذا الحديث النبوي لم يكن يعني الولاية وقيادة الاُمّة في المستقبل ، فما هي اللوازم التي تترتّب على هذا النمط من التفسير ؟ هل ترى العقل يذعن للمشهد بمثل هذ التفسير ؟ ثمّ ننعطف إلى تحليل الواقعة ودراسة مكوّناتها وتأمّل الكيفيّة التي انبثق على أساسها المشهد ؛ لنخرج من حصيلة ذلك كلّه إلى أنّ الحقيقة تكمن فيما ذكرناه أثناء التحليل الاصطلاحي واللغوي لذلك الجزء من الحديث النبوي وحسب ، وليس ثَمَّ شيء أو أشياء وراء ذلك . واللّه من وراء القصد .

قرائن دلالة حديث الغدير على الخلافة

أ ـ القرائن العقليّة

1 . الحصيلة التي تجمّعت بين أيدينا حتى الآن لا تدع ـ باعتقادنا ـ مجالاً للشكّ في

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132360
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي