371
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

أغفَلَكَ عَن أميرِ المُؤمِنينَ ! ۱

۲۳۹.شرح نهج البلاغة عن خالد بن مُعَمَّر السَّدوسيّـ لِعِلباء بنِ الهَيثَمِ ـ: ماذا تُؤَمِّلُ عِندَ رَجُلٍ أرَدتُهُ عَلى أن يَزيدَ في عَطاءِ الحَسَنِ والحُسينِ دُرَيهِماتٍ يَسيرَةً رَيثَما يَرأَبانِ ۲ بِها ظَلَفَ ۳ عَيشِهِما ، فَأَبى وغَضِبَ فَلَم يَفعَل ! ۴

2 . اُمُّ كُلثومٍ

۲۴۰.الاختصاص :بُعِثَ إلَيهِ ]عَلِيٍّ عليه السلام [ مِنَ البَصرَةِ مِن غَوصِ البَحرِ بِتُحفَةٍ لا يُدرى ما قِيمَتُها ، فَقالَت لَهُ ابنَتُهُ اُمُّ كُلثومٍ : يا أميرَ المُؤمِنينَ ، أتَجَمَّلُ بِهِ ويَكونَ في عُنُقي ؟فَقالَ : يا أبا رافِعٍ ، أدخِلهُ إلى بَيتِ المالِ ؛ لَيسَ إلى ذلِكَ سَبيلٌ حَتّى لا تَبقَى امرَأَةٌ مِنَ المُسلِمينَ إلّا ولَها مِثلُ ذلِكَ ! ۵

ن ـ التَّقَشُّفُ وَالِاحتِياطُ فِي النَّفَقَةِ مِن بَيتِ المالِ

۲۴۱.الإمام عليّ عليه السلامـ في كِتابِهِ إلى عُمّالِهِ ـ: أدِقّوا أقلامَكُم ، وقارِبوا بَينَ سُطورِكُم ، وَاحذِفوا عَنّي فُضولَكُم ، وَاقصِدوا قَصدَ المَعاني ، وإيّاكُم وَالإِكثارَ ؛ فإِنَّ أموالَ المُسلِمينَ لا تَحتَمِلُ الإِضرارُ . ۶

۲۴۲.مكارم الأخلاق عن عقيل بن عبد الرحمن الخَولانيّ :كانَت عَمَّتي تَحتَ عَقيلِ بنِ أبي طالِبٍ ،

1.أنساب الأشراف : ج ۲ ص ۳۷۵ .

2.رَأَبَ : أصْلَحَ وجَبَرَ (النهاية : ج۲ ص۱۷۶) .

3.ظَلَفُ العَيْش : بُؤْسُه وشدَّتُه وخُشُونَتُه (النهاية : ج۳ ص۱۵۹) .

4.شرح نهج البلاغة : ج۱۰ ص۲۵۰ .

5.الاختصاص : ص۱۵۱ .

6.الخصال : ص ۳۱۰ ح ۸۵ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
370

ي ـ تَوفيرُ الحاجاتِ الضَّرورِيَّةِ لِلجَميعِ

۲۳۵.الإمام عليّ عليه السلام :ما أصبَحَ بِالكوفَةِ أحَدٌ إلّا ناعِما ؛ إنَّ أدناهُم مَنزِلَةً لَيَأكُلُ مِنَ البُرِّ ويَجلِسُ فِي الظِّلِّ ويَشرَبُ مِن ماءِ الفُراتِ . ۱

ك ـ حِمايَةُ الطَّبَقَةِ السُّفلى

۲۳۶.الإمام عليّ عليه السلامـ مِن كِتابِهِ إلى قُثَمِ بنِ العَبّاسِ ـ: وانظُر إلى ما اجتَمَعَ عِندَكَ مِن مالِ اللّهِ فَاصرِفهُ إلى مَن قِبَلَكَ مِن ذَوِي العِيالِ وَالمَجاعَةِ ، مُصيبا بِهِ مَواضِعِ الفاقَةِ وَالخَلّاتِ ۲ ، وما فَضَلَ عَن ذلِكَ فاحمِلهُ إلَينا لِنَقسِمَهُ فيمَن قِبَلَنا . ۳

ل ـ العِنايَةُ الخاصَّةُ بِالأَيتامِ

۲۳۷.ربيع الأبرار عن أبي الطُّفيل :رَأَيتُ عَلِيّا ـ كَرَّمَ اللّهُ وَجهَهُ ـ يَدعُو اليَتامَى فَيُطعِمُهُمُ العَسَلَ، حَتّى قالَ بَعضُ أصحابِهِ : لَوَدِدتُ أنّي كُنتُ يَتيما . ۴

م ـ عَدَمُ استِئثارِ الأَولادِ والأَقرِباءِ

1 . الحَسَنُ وَالحُسَينُ عليهماالسلام

۲۳۸.أنساب الأشراف عن داوودَ بنِ أبي عَوفٍ عَن رَجُلٍ مِن خَثعَمٍ:رَأَيتُ الحَسَنَ وَالحُسَينَ عليهماالسلاميَأكُلانِ خُبزا وخَلّاً وبَقلاً ، فَقُلتُ : أ تَأكُلانِ هذا وفِي الرَّحَبَةِ ۵ ما فيها ! فَقالا : ما

1.فضائل الصحابة لابن حنبل : ج۱ ص۵۳۱ ح۸۸۳ .

2.جَمْع خَلَّة : الحاجة والفَقْر (راجع : النهاية : ج۲ ص۷۲) .

3.نهج البلاغة : الكتاب ۶۷ .

4.ربيع الأبرار : ج ۲ ص ۱۴۸ .

5.رَحَبَة المكان ـ كالمسجد والدار ـ : ساحته ومتّسعه (تاج العروس : ج ۲ ص ۱۸ «رحب») . والمراد به هنا رحبة بيت المال .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 129559
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي