647
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

ثم ألفتَ نظر الجماهير إلى أن جميع الفتن وضروب الفساد تنبع من تلكم الرؤوس فقال : «ألا فَالحَذَرَ الحَذَرَ مِن طاعَةِ ساداتِكُم وكُبَرائِكُمُ الَّذينَ تَكَبَّروا عَن حَسَبِهِم ، وتَرَفَّعوا فَوقَ نَسَبِهِم . . . ؛ فَإِنَّهُم قَواعِدُ العَصَبِيَّةِ ، ودَعائِمُ أركانِ الفِتنَةِ . . . وهُم أساسُ الفُسوقِ ، وأحلاسُ العُقوقِ ، اتَّخَذَهُم إبليسُ مَطايا ضَلالٍ ، وجُنداً بِهِم يَصولُ عَلَى النّاسِ» .
وبعد أن انتهى الإمام من بيان عدد من المقدّمات الضروريّة في هذا المجال ، انعطف إلى بحث أخلاقي سياسي مهمّ ، وهو يتحدث عن الامتحانات الإلهيّة الصعبة ودورها في تربية الإنسانيّة ، فقد أكّد أنّ فلسفة ما يلاقيه الإنسان من ضروب المحن والمصائب وما يعانيه من مشاقّ الحياة ، هي عين حكمة الصلاة والصوم والزكاة ، حيث أنّها تهدف أيضاً إلى بناء الإنسان معنويّاً ، وتزكيته من الرذائل الخلقيّة ، بالأخصّ الأثرة والكبر والغرور .
ثم دعا الناس أن يعتبروا بمصير النهضات الدينيّة التي سبقت الإسلام ، وما آلت إليه من انكسار إثر الفرقة والاختلاف ، فحذّرهم أن لا يجرّ كِبرُ الخواصّ وعلوّهم واتّباع العوامّ الحكومةَ الإسلاميّة إلى مصير مماثل لما انتهت إليه النهضات السابقة .
وعند هذه النقطة راح الإمام يدقّ أجراس الخطر بصراحة ، وهو يتمّ الحجة على الخواصّ والعوامّ معاً ، بقوله لهم : «ألا وإنَّكُم قَد نَفَضتُم أيدِيَكُم مِن حَبلِ الطّاعَةِ ، وثَلَمتُم حِصنَ اللّهِ المَضروبَ عَلَيكُم ، بِأَحكامِ الجاهِليَّةِ . . . وَاعلَموا أنَّكُم صِرتُم بَعدَ الهِجرَةِ أعراباً ، وبَعدَ المُوالاةِ أحزاباً ؛ ما تَتَعَلَّقونَ مِنَ الإِسلامِ إلّا بِاسمِهِ ، ولا تَعرِفونَ مِنَ الإيمانِ إلّا رَسمَهُ . . . ألا وإنَّكُم قَد قَطَعتُم قَيدَ الإِسلامِ ، وعَطَّلتُم حُدودَهُ ، وأمَتُّم أحكامَهُ» . ۱

1.نهج البلاغة : الخطبة ۱۹۲ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
646

الناس في خطبة طويلة ألقاها في الأشهر الأخيرة من حكمه ، حيث أتمّ بذلك الحجّة على الخواصّ والعوامّ معاً .
لقد استعرض الإمام في كلامه هذا ـ الذي حمل عنوان «الخطبة القاصعة» والتي أدلى بها بعد معركة النهروان كما يتّضح من متنها ـ نقاطاً أساسيّة على غاية قصوى من الأهميّة ترتبط بمعرفة المجتمع المعاصر له ، وعلل انكسار النهضات الدينيّة قبل الإسلام ، ثم ما يتصل بالتنبؤ بمستقبل المسلمين ومآل الإسلام .

تحذير للخواصّ

في هذا الخطاب وبعد أن عرّج الإمام على المصير الذي آل إليه إبليس بعد ستّة آلاف سنة من العبادة ، انعطف إلى النخب التي لها في خدمة الإسلام سابقة مشرقة ، وراح يحذّرها من أن تؤول إلى المصير نفسه ، وهو يقول : «فَاحذَروا ـ عِبادَ اللّهِ ـ عَدُوَّ اللّهِ أن يُعدِيَكُم بِدائِهِ ، وأن يَستَفِزَّكُم بِنِدائِهِ!» .
ولكي لا تُبتلى الاُمة بهذا المصير يتحتّم عليها أن تكفّ عن العصبيّة ، وأحقاد الجاهليّة ، وعن التكبّر ، فقال عليه السلام : «فَأَطفِئوا ما كَمَنَ في قُلوبِكُم مِن نيرانِ العَصَبِيَّةِ ، وأحقادِ الجاهِلِيَّةِ ، فَإِنَّما تِلكَ الحَمِيَّةُ تَكونُ فِي المُسلِمِ مِن خَطَراتِ الشَّيطانِ ، ونَخَواتِهِ ، ونَزَعاتِهِ ، ونَفَثاتِهِ . وَاعتَمِدوا وَضعَ التَّذَلُّلِ عَلى رُؤوسِكُم ، وإلقاءِ التَّعَزُّزِ تَحتَ أقدامِكُم ، وخَلعَ التَّكَبُّرِ مِن أعناقِكُم» .

تحذير للعوام

وفي إدامة خطابه راح الإمام يركّز بكثافة على جماهير الناس ، وهو يحذّرها من السادة والكبراء ، فلو أنّ اُولئك لم ينثنوا عن علوّهم وتكبّرهم فلا ينبغي للجمهور أن يتّبعهم ، ويكون أداة يستغلّها الكبراء في تحقيق أهدافهم اللامشروعة .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 129970
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي